دي تي أم: أودي تعلق الآمال على دوفال وراست

توقعت أودي أن الوافدَين الجديدَين الفرنسي لويك دوفال والألماني رينيه راست سيتأقلمان بسرعة مع بطولة السيارات السياحية الألمانية “دي تي أم” في الموسم المقبل.

حيث قام دوفال وراست بتبديل برامجهما داخل أودي، مع انتقال دوفال من الفئة النموذجية الأولى “أل أم بي 1” في بطولة العالم لسباقات التحمل بعد انسحاب الصانع الألماني، بينما انتقل راست إلى الـ “دي تي أم” بعدما كان تركيزه على بطولة ‘جي تي’ للسيارات السياحية.

وكانت التجارب الأخيرة في خيريز الأولى لـ دوفال خلف مقود سيارة أودي في البطولة، في حين شارك راست في ثلاثة سباقات في القسم الثاني من موسم 2016، في جولة زاندفورت الهولندية وجولة هوكنهايم الختامية.

وأثار المركز السادس الذي حققه راست في سباق يوم السبت من جولة هوكنهايم الأخيرة إعجاب مدير الفريق ديتير غاس، الذي تولى منذ ذلك الحين مهام إدارة كامل قسم رياضة المحركات في أودي.

وقال غاس: “ليس فقط بسبب سباق قوي في هوكنهايم، لكن رينيه أظهر بأنه يملك القوة الكافية للمنافسة على مراكز متقدمة في كل سباق من البطولة”.

وتابع: “وبالنسبة لـ لويك، نحن مع واحد من أفضل سائقينا من برنامج تسابقنا في بطولة العالم لسباقات التحمل، أنا مقتنع بأننا في مركز قوي مع تشكيلة السائقين هذه لموسم 2017، ولدينا ستة سائقين أقوياء في فريقنا”.

ومع تخفيض كل صانع في البطولة لعدد السيارات المشاركة من ثمان سيارات إلى ست في سنة 2017، حلّ كل من دوفال وراست مكان أدريان تامباي وميغيل مولينا، مع انتقال السائق الإيطالي إدواردو مورتارا إلى مرسيدس واعتزال السائق الألماني تيمو شنايدر البطولة.

ويبقى كل من حامل لقب البطولة السابق السويد ماتياس إكستروم والألماني مايك روكينفيلر مع أودي، إلى جانب السائقَين البريطاني جايمي غرين والسويسري نيكو مولر، الذي فاز في السباق الأول من موسم 2016 في نوريسرينغ.

وترى أودي أن خبرة إكستروم، روكينفيلر وغرين، الذين شاركوا بـ 432 سباقاً فيما بينهم، ستساعد في تحسين تأدية سيارات موسم 2017.

وقال غاس: “مع ماتياس ومايك، لدينا بطلين، وهما المفضلَين بالنسبة لي، بينما جايمي، دون شك، واحد من أقوى السائقين في البطولة”.

وختم غاس حديثه بالقول: “أقنعنا نيكو بأدائه الثابت، وبفوزه الأول في البطولة الموسم الماضي”.