كيمي رايكونن يحقق قفزة نوعية في عملية ضبط سيارة فيراري

بن آندرسون | الأربعاء, 1 أكتوبر, 2014
كيمي رايكونن - فيراري

يعتقد كيمي رايكونن أنه حقق قفزةً نوعيةً في عملية ضبط سيارة فيراري الخاصة به خلال جائزة سنغافورة الكبرى من الموسم الحالي لبطولة العالم لسباقات الفورمولا واحد.

إذ أن بطل العالم لعام 2007 واجه العديد من المشاكل في تسجيل أزمنة سريعة في الحصص التأهيلية بالمقارنة مع زميله فرناندو ألونسو خلال موسم 2014، لكنه كان الأسرع في القسم الأول من الحصة التأهيلية لسباق جولة سنغافورة، كما كان الفارق أقل من عشر بينه وبين ألونسو في القسم الثاني، في حين أن وجود مشكلة برمجية في القسم الثالث من الحصة التأهيلية أدى لاكتفائه في المركز السابع على خط الانطلاق.

أما خلال السباق، وجد رايكونن نفسه خلف سيارات ويليامز الخاصة بفالتيري بوتاس وفيليبي ماسا ليعبر خط النهاية في المركز الثامن بعد أن تآكلت إطاراته الخلفية بشكلٍ كبير بسبب الاضطرابات الهوائية الناجمة عن سيارات ويليامز.

رغم ذلك، يشعر رايكونن أن فريق فيراري تمكّن من تحقيق متطلباته في ما يتعلق بضبط مقدمة سيارة ‘إف 14 تي’ والتي ستمكنه من استعادة سرعته من جديد.

قال رايكونن: ‘‘هناك العديد من الأمور التي يمكن تحسينها بشكلٍ عام، لكنني أشعر أنني أقود السيارة وفقاً لرغبتي وأشعر أن قيادتها أصبحت سهلةً نوعاً ما مقارنةً بما كان الحال عليه طوال الموسم الحالي’’.

‘‘كنت أحاول التنبؤ بخصائص السيارة في كل منعطف في السابق، أما الآن بإمكاني أن أثق بالسيارة وبأنني سأقود بالطريقة التي تروق لي في كل منعطف’’.

‘‘عندما يتم تحسين هذا الأمور تصبح القيادة أسهل بكثير وينعكس ذلك بشكلٍ إيجابي على الأزمنة المسجلة فوراً’’.

‘‘على حلبات مثل مارينا باي، في حال واجهت مشاكل في أداء مقدمة السيارة فإنك ستصبح أبطأ بنصف ثانية بكل بساطة’’.

‘‘أستمتع بقيادة السيارة في الوقت الحالي وكنت أريد إكمال الحصة التأهيلية حتى نهايتها’’.

‘‘آمل أن نتمكن من إيجاد الحلول لكامل المشاكل وأن نسلك الطريق الصحيح وضمان أن تكون تأدية السيارة موافقة لرغباتي في كل مرة أجلس فيها خلف المقود، لأن ذلك سيعني تواجدنا بالقرب من مقدمة الترتيب’’.