تحليل: انتقال لو إلى ويليامز يلعب دوراً أساسياً في صفقة مرسيدس / بوتاس

أُبي الزكار | الثلاثاء, 10 يناير, 2017
بادي لو عينه على الانضمام إلى ويليامز بمنصب مدير الفريق

في وقتٍ سابقٍ من الشهر الحالي، بدا وكأن انضمام فالتيري بوتاس إلى مرسيدس، ليحل بدلاً عن بطل العالم للفورمولا 1 المتوج حديثاً نيكو روزبرغ، كان شبه مؤكداً. 

في البداية، رفض فريق ويليامز عرضاً من مرسيدس كان يعني فسخ عقد بوتاس لانضمامه إلى مرسيدس، مقابل خفض تكاليف وحدات الطاقة الألمانية التي يتزود بها فريق ويليامز.

سبب هذا الرفض هو أن ذلك كان يعني ضرورة انضمام باسكال فيهرلاين الذي يحظى بدعم مرسيدس إلى ويليامز، إذ أن الفريق لم يرغب بمزاملة فيهرلاين الذي يمتلك خبرةً لموسمٍ وحيد في الفورمولا 1 للمبتدئ البالغ من العمر 18 عاماً لانس سترول.

ولكن تم حل هذه المشكلة عندما وافق فيليبي ماسا على تأجيل اعتزاله للعودة إلى ويليامز كسائق سباقات، حيث أشارت عدة تقارير أنه كان لديه عقد للانضمام إلى بطولة فورمولا إي.

رغم ذلك، لا توجد دلائل على اقتراب انضمام بوتاس إلى مرسيدس.

حيث أفادت عدة مصادر أنه لا يوجد اتفاق بين ويليامز ومرسيدس على تسوية لفسخ عقد بوتاس، حيث أن مرسيدس غير مستعدة لدفع أي مبلغ لإنهاء عقد بوتاس الحالي.

هنا تأتي أهمية المدير التقني في مرسيدس، والشخصية رفيعة المستوى في الفورمولا 1، بادي لو في هذه المفاوضات.

إذ ينتهي عقد لو مع مرسيدس في شهر أيار/ مايو المقبل، ولكن أشارت عدة تقارير أنه قد يكون جزءاً من صفقةٍ تسمح له بالانضمام إلى ويليامز، ما يعني انتقال بوتاس بالاتجاه المعاكس ليحل بدلاً عن روزبرغ.

إلا أن لو لا يريد العودة إلى الفريق الذي بدأ معه مسيرته في الفورمولا 1 بمنصب المدير التقني، وإنما يسعى إلى الانضمام إلى ويليامز بمنصب مدير الفريق.

التعقيدات المحيطة بمثل هذه الصفقة تتمثل بإجراء تغييرات جذرية في البنية الإدارية لفريق ويليامز، مع تسلم كلير ويليامز للسلطة من والدها، إضافةً إلى امتلاك لو لحصص في الفريق.

هذه المفاوضات تحتاج لوقتٍ طويل، نظراً لوجود العديد من القضايا القانونية والعقود، وهذا من شأنه تأخير إعلان انضمام بوتاس إلى مرسيدس.

ولكن كافة الأطراف تعمل على إيجاد الحل المثالي الذي يسمح بفسخ عقد بوتاس لينضم إلى مرسيدس، وفي الوقت ذاته إيجاد إيجاد صيغة تضمن انضمام لو إلى الفريق الإداري لـ ويليامز إلى جانب امتلاكه لحصص. وعلم موقع أوتوسبورت الشرق الأوسط بأنه سيتم التوصل إلى اتفاق قريباً.

مشاركة المقال