ليبيرتي ميديا قد تساهم في ضمان مستقبل جائزة بريطانيا الكبرى

يعتقد نادي سائقي التسابق البريطانيين والذي يمتلك حلبة سيلفرستون بأن ليبرتي ميديا، مالكة حصص الأعظمية في الفورمولا 1، والحكومة البريطانية قد يلعبا دوراً مهماً لضمان مستقبل جائزة بريطانيا الكبرى.

و قال رئيس نادي سائقي التسابق البريطانيين ديريك وارويك بأن تكاليف استضافة جائزة بريطانيا الكبرى أصبحت مرتفعةً جداً، وأن النادي لم يعد قادرعلى تحمل العبء المادي.

كما بُعثت رسالة إلى أعضاء النادي من قِبل رئيس مجلس إدارة النادي جون غرانت قبل فترة الأعياد لتقييم إمكانية تفعيل ثغرة لفسخ العقد.

حيث يمتد عقد سيلفرستون لاستضافة جائزة بريطانيا الكبرى حتى عام 2026، ولكن فسخ العقد سيدخل حيز التنفيذ في سنة 2019 في حال تم تفعيل هذه الثغرة.

لكن غرانت يعتقد بأن تدخل ليبرتي ميديا المتزايد في حقوق الفورمولا 1 التجارية قد يكون خطوة في الاتجاه الصحيح.

حيث قال غرانت لموقع أوتوسبورت: “هناك عدة أمورٍ قد تصب لمصلحتنا. يجب أن يكون تغيير هوية الشركة التي تمتلك حصص الأكثرية في الفورمولا 1 مفيداً لنا على المستقبل متوسط المدى. إذ أن المالكين الجدد يتعاطفون مع وجهة نظرنا”

الاستفادة من الأموال العامة

قد تكون هناك طرق أخرى لتمويل الحلبة، مثل الاستفادة من القطاع العام، علماً أن الحكومة البريطانية لم تساعد سيلفرستون تاريخياً من الناحية المادية.

وأكمل غرانت: “نحن بحاجة إلى إعادة التوازن في المعادلة الاقتصادية، كما أننا ندرس إمكانياتنا ونتكلم مع عدة أطراف”.

وأضاف غرانت: ‘‘هناك العديد من المناقشات المحتدمة حول إمكانية الاستفادة من الأموال العامة، ولكننا ندرك أن الجميع ينظر إلى الفورمولا 1 على أنها بطولة ثرية’’.

وأكمل حديثه قائلاً: “تفعيل الثغرة لفسخ العقد لا يعني إنهاء جائزة بريطانيا الكبرى، بل هذا بمثابة أساس لمزيد من المفاوضات”.

أخبار ذات صلة

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.