فاسور يشرح أسباب رحيله عن رينو

Untitled 2

أكد فريديريك فاسور أن اختلاف آراء مجلس الإدارة في رينو، كانت خلف تنحيه عن منصبه كمدير للفريق في بطولة العالم للفورمولا 1.

إذ أعلنت رينو يوم الأربعاء عن مغادرة فاسور الفريق بعد التوصل إلى اتفاق مشترك، واستمرار كل من جيروم ستول، وسيريل أبيتبول في إدارة الفريق.

وفي حديثه الأول عن أسباب رحيله، شدد فاسور أن هذا القرار جاء نتيجة قناعته بأن فرص رينو في الفورمولا 1 ستتقلص إذا استمرت وجهات النظر المختلفة في إدارة الفريق.

وقال فاسور: “كان هنالك الكثير من وجهات النظر المختلفة في إدارة الفريق، وبالتالي في هذه المرحلة قررتُ مغادرة الفريق، إذا أردتَ الإنجاز في الفورمولا 1، عليك أن تمتلك قائداً وحداً للفريق، ونهجاً واحداً”.

وتابع: “إذا كان هنالك رأيَين مختلفين، سيكون العمل داخل الفريق بطيئاً”.

وأشار فاسور إلى أنه اتخذ القرار بالرحيل الأسبوع الماضي، بعد محادثات مع أعضاء مجلس الإدارة.

حيث قال: “بدأنا المحادثات مباشرة بعد نهاية الموسم الماضي، وحاولنا إيجاد المقاربة الأفضل، والتنظيم الأفضل لموسم 2017”.

وتابع: “أخذ الأمر أسبوع أو أسبوعين لاتخذ قراري في الأسبوع الأول من كانون الثاني / يناير، من الأفضل التوقف هنا، الأمر محبطٌ نوعاً ما، لكن لدي شعور إيجابي بأننا قمنا بعملٍ جيد في بعض النقاط، على صعيد توظيف الإمكانيات، وفي إعادة هيكلة الشركة، وأيضاً على مسار عمليات التشغيل”.

وأضاف: “حققنا تحسّناً كبيراً الموسم الماضي، وسينضم بعض المهندسين الأقوياء للفريق خلال الأسابيع والأشهر القليلة المقبلة”.

وأكمل: “التعاون مع 1000 موظف كان تجربة رائعة بالنسبة لي، هو فريق تسابق حقيقي، الإحباط هو كأنك قد بنيت أساسات منزلك، لكن بعد ذلك توقفت، لكن حسناً، اتخذتُ قراري”.

أهداف رينو لموسم 2017

وادّعى فاسور أيضاً أن كل شيء كان في مكانه الصحيح بالنسبة لـ رينو، للانتقال إلى صدارة الفرق هذه السنة.

وقال فاسور: “الهدف هو أن نصبح من بين الفرق الخمسة الأولى، وهذا أمرٌ واقعي لأن الأساسات قوية الآن، لدينا أشخاص جدد مع خبرة جيدة انضموا للفريق، وستكون هذه هي السيارة الأولى المصممة لوحدة طاقة رينو”.

وتابع: “حققنا تقدماً كبيراً في المحرك أيضاً، كل شيء في طريقة الصحيح”.

وعند سؤاله ما إذا كانت الفورمولا 1 فوق طاقته، أجاب: “لأكون صريحاً، كانت تجربة جيدة للغاية، وتعلمتُ الكثير”.

وتابع: “هل سيكون هنالك مشروعٌ آخر للعودة؟ لا أعلم، سنرى”.

وختم فاسور حديثه بالقول: “لكنني شغوف للتسابق كثيراً، والتسابق أكبر من الفورمولا 1”.