هوندا: فرناندو ألونسو محق في انتقاداته الأخيرة

المراسل: كريس ميدلاند

اعترف مدير برنامج هوندا في الفورمولا 1 ياسوكي هاسيغاوا بأن سائق فريق ماكلارين فرناندو ألونسو محق في انتقاداته لمحركات الصانع الياباني مع البداية المضطربة لموسم 2017 من بطولة العالم للفورمولا 1. 

إذ كان برنامج التجارب الشتوية لفريق ماكلارين محدوداً للغاية، دون إكمال عدد كبير من اللفات، إذ اقتصر أكبر عدد من اللفات المتواصلة على 11 لفة فقط نظراً لمواجهة هوندا لمشاكل الموثوقية المستمرة مع وحدة الطاقة. وجاءت هذه المشاكل نتيجة تغيير الصانع الياباني لفلسفة تصميم وحدة الطاقة كلياً، وهو أمرٌ اعترف فرناندو ألونسو أثناء الكشف عن سيارة “أم سي أل 32” بأنه “احتوى على العديد من المخاطر التي لا بد من اتخاذها”.

وعند سؤاله إن كانت تحذيرات ألونسو أثناء الكشف عن السيارة الجديدة قد نُسيت بشكلٍ من الأشكال، أجاب هاسيغاوا لموقع أوتوسبورت الشرق الأوسط: “نعم، ولكن من وجهة نظره كسائق يمتلك الحق للانتقاد، هذا جزءٌ من عمله. عليه ألا يشعر بالرضى، نحن نتفهم ذلك”.

وأضاف: “لا بد لي من تشجيع كافة أعضاء فريقنا بأننا نسير في الاتجاه الصحيح، وأننا لن نخسر كل شيء، ولكن علينا بذل مجهود أكبر بالتأكيد”.

وفي حين اعترف هاسيغاوا بأن فارق مستوى الأداء إلى مرسيدس، فيراري، ورينو يبقى مقلقاً جداً، إلا أنه يثق بأن اتباع نهج جديد كلياً في تصميم وحدة الطاقة كان القرار الصحيح لمستقبل هوندا في الفورمولا 1.

وأكمل: “نستمر بتقليص الفارق، ولكن كما قلت مسبقاً فإننا اخترنا مفهوماً جديداً لتصميم المحرك ولهذا السبب تأخرنا بعض الشيء مرةً أخرى، وعلينا تسريع وتيرة التطوير الآن. هذه مرحلة لا بد لنا من التغلب عليها، ولكن بدون تقديم تحديات لأنفسنا وتغيير فلسفة التصميم بالكامل كان من المستحيل تحسين محركات العام الماضي”.

أخبار ذات صلة

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.