كاري: تواجد إكليستون لم ينسجم مع مخططاتنا في الفورمولا 1

تحدث الرئيس التنفيذي الجديد في بطولة العالم للفورمولا 1 تشايس كاري عن أسباب تنحي عراب البطولة السابق بيرني إكليستون. 

فبعد إكمال شركة ليبيرتي ميديا على استحواذها على حصص الأكثرية في بطولة العالم للفورمولا 1 بداية العام الحالي، أُعلن على الفور عن تنحي بيرني إكليستون عن منصبه، ليستلم مهامه تشايس كاري إلى جانب تعيين كل من شون براتشز وروس براون بمناصب مدراء إداريين للشؤون التجارية والرياضية.

ولكن عندما أعلنت الشركة الأميركية عن مخططاتها في الفورمولا 1 في شهر أيلول/ سبتمبر من العام الماضي، كانت هناك إشارات إلى إمكانية احتفاظ إكليستون بمنصبه لفترةٍ انتقالية، ولكن كاري اعترف أن هذا الخيار لم يكن فعالاً مع إكمال الشركة لعملية الاستحواذ.

حيث قال كاري في مقابلةٍ مع صحيفة “تايمز” البريطانية: “استوعبت أسلوب إدارة بيرني إكليستون. حاولت الانفتاح وعلى الأقل محاولة اتخاذ قرار بناءً على ما سمعته وتعاملت معه بدلاً عن مجرد اتباع حدسي. ولكن بالفطرة، كنت واثقاً أنه لا يجب إدارة الفورمولا 1 عبر شخصٍ وحيد، ولكن هذا هو الأسلوب الذي اتبعه إكليستون لعدة أعوام. عندما دققت بواجبات إكليستون، وجدت أنه مسؤول عن اتخاذ كافة القرارات والتي تصل إلى منح تصاريح الدخول إلى البادوك، وكان من الصعب تخيّل إمكانية موافقته على إجراء تغييرات في هذا المجال نظراً لتحمله لهذه المسؤوليات لفترةٍ طويلة”.

نتيجةً لذلك، زعم كاري أن تواجد إكليستون، ورغم خبرته ومعرفته الكبيرة، لم ينسجم مع مخططات ليبيرتي ميديا في الفورمولا 1.

وأكمل: “لن يكون هناك تغير جذري. ولكن نريد اتباع أسلوب جديد في الإدارة وربما التعامل مع عالمٍ أوسع. ومع اقتراب عملية الاستحواذ على حصص الأكثرية في الفورمولا 1 أصبح من الواضح أن تواجد إكليستون لم يكن ملائماً”.

وفي مقابلةٍ مؤخرة له، اتهم إكليستون كل من كاري وشركة ليبيرتي ميديا بمحاولة التخلص من إرثه وتاريخه في الفورمولا 1، إلا أن الأميركي قلل من أهمية هذه التصريحات.

وتابع: “أعتقد أن هذا الأسلوب غريب بالنسبة له في حياته. أنا أحترم ذلك. ولكن من الواضح أننا نريد إدارة الفورمولا 1 بأسلوبٍ مختلف”.

أخبار ذات صلة

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.