مشكلة في الأنبوب العادم حدّت من تجارب غاسلي في البحرين

كشف السائق الاحتياطي لفريق ريد بُل بيار غاسلي أن مشكلةً في نظام الأنابيب العادمة حالت دون إكماله لكامل برنامجه في اليوم الثاني من تجارب بطولة العالم للفورمولا 1 في حلبة البحرين الدولية. 

حيث تُقام في حلبة الصخير تجارب على مدار يومين تشارك فيها كافة فرق الفورمولا 1 بعد نهاية جائزة البحرين الكبرى، وفي حين شارك السائق الأساسي دانيال ريكياردو في اليوم الأول، استلم غاسلي مهام القيادة في اليوم الثاني من التجارب ولكنه واجه مشكلةً في نظام الأنابيب العادمة.

وقال غاسلي لموقع أوتوسبورت الشرق الأوسط: “كان يوماً جيداً. من الجيد اختبار سيارة فيراري مجدداً، المرة الأولى لي مع القوانين التقنية الجديدة وبالتالي هذا جيد وأنا متحمس، ولكنه كان يوماً مضغوطاً، كانت لدينا عدة مخططات ومن ثم واجهنا بعض المشاكل يوم أمس، ومن ثم واجهنا مشكلةً مع نظام الأنابيب العادمة اليوم، وتواجدنا في منطقة الصيانة لأكثر من 4 ساعات ولم يكن لدينا متسع من الوقت، ولكنه كان يوماً جيداً، هذا هو الأمر الأهم”.

كما تحدث غاسلي عن انطباعه عن السيارات الجديدة، والتي تختلف كلياً عن سيارات العام الماضي بحيث تولد ارتكازيةً أكبر، وأكد أنه شعر بإمكانيات السيارة رغم عدم تركيزه على الأداء في التجارب.

وتابع: “يمكن ملاحظة وجود إمكانية كبيرة للسيارة. استخدمنا كمية كبيرة من الوقود، ولكن فقط مع الإطارات اللينة نظراً لعدم وجود متسع من الوقت لإكمال التجارب، ولكننا كنا نخطط للتركيز على تجارب أداء السيارة أيضاً، وفي نهاية المطاف تمكنا من التركيز على تجارب الانسيابية فقط وبالتالي لم أتمكن من استخلاص أقصى قدرات السيارة لسوء الحظ، ولكن رغم ذلك شعرت بأن السيارة أفضل بكثير مما كان الحال عليه العام الماضي، يمكن ملاحظة ازدياد الارتكازية خصوصاً عبر المنعطفات السريعة وكانت السيارة ملتصقة بالأرض، وبالتالي كان ذلك رائعاً”.

ومن أبرز النقاط التي تحدث عنها الجميع منذ بدء مجريات جولة البحرين الإطارات، خصوصاً مع صعوبة التعامل معها في ظل ارتفاع درجات الحرارة، واعترف غاسلي أن مجال العمل المثالي للإطارات كان ضيقاً جداً.

وأضاف: “الأمر صعبٌ في البحرين، شعرت بأن مجال عمل الإطارات كان صغيراً ومن الصعب ضمان عمل الإطارات به في بداية اللفة ومن ثم المحافظة على أداءٍ جيد للإطارات في بقية اللفة، وبالتالي فإن مجال عمل الإطارات أصغر من العام الماضي، ولكن من الصعب إجراء مقارنة مباشرة إذ أنني لم أقد سيارة فورمولا 1 في البحرين العام الماضي، ولكن التعامل مع الإطارات غير سهل خصوصاً في اللفة الاستطلاعية، لا بد لنا من التأكد من درجة حرارة الإطارات وضمان التواجد ضمن ماجل العمل المثالي وإلا فإننا سنخسر جزءاً كبيراً من الأداء”.

أخبار ذات صلة

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.