آليسون يقلل من أهمية دوره في نجاح فيراري في 2017

قلل المدير التقني المنتقل حديثاً إلى مرسيدس جايمس آليسون من أهمية الدور الذي لعبه ومساهمته في نجاحات فيراري الحالية في موسم 2017 من بطولة العالم للفورمولا 1.

حيث شغل آليسون منصب المدير التقني في فيراري بداية العام الماضي قبل انفصال الطرفين عن بعضهما البعض في شهر تموز/ يوليو.

ومع مساهمة آليسون في المراحل المبكرة من تصميم سيارة “أس أف 70-أتش” التنافسية، فإن البعض أشاد بدوره في جعل هذه السيارة قويةً وتنافسيةً، إلا أن البريطاني قلل من أهمية ذلك.

حيث قال آليسون: “رحلت عند فيراري منذ عدة أشهرٍ وانضممت إلى مرسيدس منذ بضعة أسابيع فقط. كل ما حققه فريق فيراري في موسم 2017 حتى الآن هو ناجم عن جهد الأعضاء الذين يعملون هناك منذ عدة أشهرٍ والذين حققوا النتائج المطلوبة منهم”.

وأكمل: “بشكلٍ مشابه، مع الفريق الذي أتواجد معه الآن، لا بد من الإشادة بالأداء المذهل وهو ناجم عن الجهد الكبير الذي بذله أعضاء فريق مرسيدس في تلك الأشهر أيضاً. في الوقت الحالي، أتحمل مسؤولية حديقتي فقط، وهي تبدو رائعة بعد المجهود الذي بذلته فيها في الأشهر الستة الأخيرة”.

وشغل منصب آليسون في فيراري المدير التقني الحالي ماتيا بينوتو، وشدد على أن نجاحات الفريق الحالية غير ناجمة عن مجهود شخص وحيد.

حيث قال: “جايمس آليسون كان من ضمن فريقنا مع بداية العام الماضي، ولكن في الوقت ذاته هناك العديد من الأشخاص الذين يعملون مع فيراري وعلينا تقديم الثناء لهم”.

إلا أنه تم تقدير الجهد الذي بذله بينوتو في قلب موازين القوى وتحسين مستوى أداء فيراري وإعادة تنظيم الفريق الإيطالي، حيث زعم الرئيس غير التنفيذي في مرسيدس نيكي لاودا أن ما قام به في هذا المجال يلعب دوراً أكثر أهميةً في النجاحات الحالية للفريق الإيطالي.

ولكن بينوتو حافظ على نهج تصريحاته وقال: “هناك عدة أشخاص في فيراري. يمتلك كل منا دوراً واضحاً وأساسياً، لا يوجد أحد لديه دور أكثر أهمية من الآخر”.

وأكمل: “ما قمنا به منذ رحيل آليسون يتعلق بضمان عمل الجميع بتعاون وتنسيق وتحقيق النتائج المرجوة، إذ هناك العديد من المهندسين الرائعين، ولكن كان لا بد من تحمل كل شخص لمسؤولياته وضمان وجود المعنويات الصحيحة في الفريق للمنافسة على الصدارة”.