بوتاس ‘المحظوظ’ لا يعتقد أن اللحاق بـ رايكونن كان ممكنا

يعتقد سائق فريق مرسيدس فالتيري بوتاس أن مواطنه الفنلندي في فيراري كيمي رايكونن كان بعيداً عن متناوله في سباق جائزة بريطانيا الكبرى، عاشر جولات موسم 2017 من بطولة العالم للفورمولا 1، قبل مواجهة الأخير لمشاكل أهدت بوتاس المركز الثاني. 

حيث انطلق بوتاس من المركز التاسع في حلبة سيلفرستون، إثر عقوبة التراجع 5 مراكز من مكان تأهله لتغييره علبة التروس. ولكنه قدم أداءً قوياً على مدار السباق، ليتوجه إلى اللفات الأخيرة بالمركز الثالث ضامناً الصعود إلى منصة التتويج.

إلا أن مواجهة ثنائي فيراري لمشاكل في الإطارات مع تبقي لفتين على نهاية السباق، وذلك بعد تجاوز بوتاس لـ فيتيل ومطاردته لـ رايكونن سعياً منه للحصول على المركز الثاني.

ورغم السرعة الكبيرة التي تمتع بها بوتاس وتقليصه للفارق إلى رايكونن، إلا أنه يعتقد أنه كان محظوظاً بمواجهة الأخير للمشكلة، وأن المركز الثاني لم يكن ممكناً في ظروفٍ طبيعية.

حيث قال بوتاس: “بالنسبة لنا، كفريق، كانت هذه الجولة مثالية في ظل الظروف التي واجهناها. ما حققناه اليوم كان رائعاً، كانت قيادة السيارة جيدة جداً وسريعة. كما أن الاستراتيجية كانت مثاليةً بالنسبة لي ولـ لويس هاميلتون [الذي فاز بالسباق]”.

كما اعترف بوتاس أن مستوى تأديته مع الإطارات اللينة، وهي النوعية الأكثر قساوة، في المراحل المبكرة من السباق فاق توقعاته وتوقعات مرسيدس أيضاً.

وأكمل: “بدأت السباق مع الإطارات اللينة، كان يجب إكمال عدد كبير من اللفات وفي الواقع قمنا بزيادة عدد اللفات قبل توقف الصيانة لأن كافة الأمور كانت تسير على ما يرام”.

وتابع: “بالقرب من نهاية السباق، مع الإطارات فائقة الليونة كانت سرعتي جيدة نظراً لأن الإطارات جديدة. تمكنت من تجاوز فيتيل ومن ثم بدأت بمطاردة رايكونن، ولكن واقعياً كان بعيداً ولم يكن بإمكاني الحصول على المركز الثاني، وبالتالي كنت محظوظاً بعض الشيء”.

وأضاف: “ولكن من جهةٍ أخرى، كان رايكونن غير محظوظ مع خسارته للمركز الثاني في السباق، ولكن ثنائية المركزين الأول والثاني كانت مثاليةً”.