انتقادات هاميلتون للتغيب عن حدث لندن أعطته حوافز إضافية

يعتقد مدير قسم رياضة المحركات في فريق مرسيدس توتو وولف أن الانتقادات اللاذعة التي تعرض لها سائقه لويس هاميلتون إثر تغيبه عن مهرجان بطولة العالم للفورمولا 1 في لندن منحه دوافع وحوافز أكبر ليثبت للجميع إمكانياته كسائق ليفوز بسباق جائزة بريطانيا الكبرى، عاشر جولات الموسم الحالي. 

حيث تصدر هاميلتون كافة لفات سباق حلبة سيلفرستون، من اللفة الأولى وحتى اللفة الأخيرة، ليفوز بالسباق للمرة الرابعة على التوالي، والخامسة في مسيرته الاحترافية.

وجاء ذلك بعد أيامٍ من إقامة مهرجان الفورمولا 1 في لندن، والذي شهد تواجد كافة السائقين باستثناء هاميلتون الذي تغيّب لأسبابٍ شخصية، وهذا ما أدى إلى تعرضه لانتقاداتٍ لاذعة من قِبل وسائل الإعلام البريطانية.

إلا أن وولف يعتقد أن تلك الانتقادات زادت من إصرار هاميلتون ليفوز بالسباق ويسكت منتقديه، إذ قال: “أعتقد، في بعض الأحيان تكن هناك حاجة لإيجاد وسيلة لاستخلاص أقصى قدرات الأداء، وربما ما قام به هاميلتون يعتبر الإجابة الأمثل لكافة النقاد”.

وأضاف: “لا أعلم كيف يمكن توجيه انتقادات لاذعة لبطلٍ بريطاني قبل أيامٍ من جولة بلاده، هذا الأمر جعله أكثر إصراراً ليثبت لمشجعيه أن بإمكانه القيادة وتقديم أداء قوي”.

ورغم اقتراب هاميلتون ليصبح على بعد نقطة وحيدة من منافسه في فيراري سيباستيان فيتيل في ترتيب بطولة السائقين، إلى جانب السرعة الكبيرة التي تمتعت بها سيارة مرسيدس في سيلفرستون، إلا أن وولف كان حذراً في التحدث عن طموحات الفوز باللقب.

وأكمل: “لا أريد التدقيق في ترتيب النقاط ومعرفة المرشح الأبرز للفوز باللقب. حتى الآن، هناك 250 نقطة يمكن تحقيقها، وبالتالي يجب استخلاص أقصى قدرات السيارة، كما على السائق تقديم أفضل ما لديه، في نهاية المطاف فإن النقاط ستضاف سويةً مع تقليل إمكانية ارتكاب الأخطاء كما قمنا في الأعوام الماضية. علينا التسابق حتى النهاية، بعد ذلك سنفكر إن كنا من أبرز المرشحين للفوز باللقب”.

أخبار ذات صلة

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.