ألونسو: النصف الأول من الموسم كان مثاليا بالنسبة لي

اعترف الإسباني فرناندو ألونسو أنه، ورغم الصعوبات الكبيرة التي واجهها فريقه ماكلارين هوندا في النصف الأول من موسم 2017 من بطولة العالم للفورمولا 1 إلا أن هذا الموسم كان مثالياً بالنسبة له على الصعيد الشخصي. 

حيث عاد ألونسو إلى فريق ماكلارين عام 2015، وهو الموسم ذاته الذي شهد إعادة إحياء الشراكة مع هوندا في الفورمولا 1، إلا أن ذلك التحالف واجه العديد من المصاعب في ظل تراجع مستوى التنافسية نظراً لافتقار وحدات طاقة هوندا للموثوقية والقوة مقارنةً مع بقية الصانعين.

هذا الأمر دفع ألونسو إلى عدم القدرة على المنافسة في مراكز الصدارة واكتفائه بالمنافسة في المراكز المتدنية وفي منطقة متوسط الترتيب، وفي حين كان هناك تقدم بخطوات ثابتة على مدار العام الماضي، ما بعث بالأمل بإمكانية تعويض الفارق للموسم الحالي في ظل التغييرات الجذرية في القوانين التقنية، إلا أن بداية الموسم كانت صعبةً جداً في ظل تراجع هوندا بشكلٍ كبير.

ولكن رغم ذلك، أكد ألونسو أن هذا الموسم كان مثالياً بالنسبة له، مشيراً إلى ارتياحه مع السيارات الجديدة التي أصبحت أسرع عبر المنعطفات، إضافةً إلى مشاركته في سباق إندي 500 الشهير في الولايات المتحدة حيث تمتع بمستوى أداء قوي جداً وتصدر مراحل كبيرة من مجريات السباق قبل انسحابه إثر انفجار محرك هوندا على متن سيارته.

وقال ألونسو: “كفريقٍ، لا يمكننا أن نكون سعداء في الموسم الحالي. كنا نصل إلى القسم الثالث من الحصة التأهيلية بوتيرةٍ أفضل الأسبوع الماضي، كان المركز الاعتيادي هو التاسع أو العاشر بينما عانينا بشكلٍ أكبر في الموسم الحالي”.

وأكمل: “ولكن على الصعيد الشخصي، كان هذا الموسم جيداً جداً بالنسبة لي. مع سيارات الموسم الحالي، إنها تلائم أسلوب قيادتي بشكلٍ أفضل، أشعر أنني أكثر تنافسيةً مما كان الحال عليه في الأعوام الماضية، أشعر أنني تنافسي على الحلبة”.

وتابع: “كما أنني شاركت في سباق إندي 500 الذي كان بمثابة تجربة جميلة بالنسبة لي، حلبة الكارتينغ الخاصة بي رائعة ومثالية. وبالتالي، بالنسبة لي هذا النصف الأول من الموسم كان مثالياً”.

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.