الفورمولا 1 بحاجةٍ لمحركات أعلى، أرخص، وأفضل في 2021

يعتقد الرئيس التنفيذي في بطولة العالم للفورمولا 1 تشايس كاري أن البطولة ستستفيد من وجود معارك أكثر إثارة وتنافسية أفضل في حال اعتماد محركات ‘أعلى، أرخص، وأفضل’ بعد سنة 2020. 

حيث تستمر المحادثات والاجتماعات بين الاتحاد الدولي ومختلف صانعي المحركات لمناقشة قوانين المحركات ما بعد سنة 2020، مع وضع كافة الأفكار المقترحة للتوصل إلى صيغة ملائمة لوحدات الطاقة في المستقبل.

ويبدو بأن العامل الأبرز في الوقت الحالي يتمثل بتعقيد وحدات الطاقة الحالية التي تم اعتمادها عام 2014، حيث هناك أرجحية للتخلي عن أنظمة استعادة الطاقة الحرارية ‘أم جي يو أتش’ على حساب نظام استعادة طاقة حركية أكبر وأكثر فعالية.

وقال كاري لصحيفة أوتو بيلد الألمانية: “اتخذنا [منذ إكمال شركة ليبيرتي ميديا استحواذها على حصص الأكثرية في الفورمولا 1] العديد من الإجراءات. لربما الأبرز تتمثل بالمحركات الجديدة”.

وتابع: “لا بد لنا من الإشادة بالمجهود المذهل الذي قامت به مرسيدس مع وحدات الطاقة الحالية، ولكن تفاوت مستوى الأداء بين كافة المصنعين يعتبر ضخماً. وبالتالي نحن نريد تبسيط الأمور وشعارنا بخصوص المحركات الجديدة هو: أعلى، أرخص، أفضل”.

كما كرست شركة ليبيرتي ميديا اهتماماً كبيراً منذ توليها لمنصبها لموضوع النفقات الضخمة في الفورمولا 1، خصوصاً من طرف الفرق المصنعية، مقارنةً مع ما هو الحال عليه مع الفرق الأصغر، ووجود تفاوت كبير في تقاسم عائدات البطولة بين مختلف الفرق.

وأكمل كاري عن هذا الموضوع: “هناك فرق تنفق ما يقارب 500 مليون دولار أميركي سنوياً، وفرق أخرى تنفق 100 مليون دولار أميركي سنوياً. هذا الأمر يؤثر بشكلٍ كبير على المنافسة. هدفنا بأن تتمكن كافة الفرق من جني أموالٍ أكبر في الفورمولا 1 ولكن في الواقع، في الوقت الحالي، لا يوجد أي فريقٍ يحقق أرباحاً”.

أخبار ذات صلة

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.