فريق ريد بُل ضحى بالسرعة مقابل الموثوقية في البرازيل

كشف مدير فريق ريد بُل كريستيان هورنر أن فريقه ضحى بسرعته في سباق جائزة البرازيل الكبرى الجولة 19 ما قبل الأخيرة للموسم الحالي من بطولة العالم للفورمولا 1 لضمان التمتع بموثوقية جيدة. 

حيث لم تكن موثوقية رينو جيدةً على مدار الموسم الحالي. إذ أثرت هذه المشاكل في أداء ماكس فيرشتابن في النصف الأول من الموسم، قبل مواجهة زميله في ريد بُل دانيال ريكياردو لمشاكل متعددة في النصف الثاني من الموسم أدت إلى انطلاقه من المركز 14 في سباق البرازيل إثر مزيدٍ من العقوبات.

ولم يتمكن ثنائي ريد بُل من منافسة ثنائي فيراري وثنائي مرسيدس على مراكز الصدارة في البرازيل. إذ أن سائق فريق مرسيدس لويس هاميلتون، والذي انطلق من منطقة الصيانة، أنهى السباق بالمركز الرابع أمام فيرشتابن وريكياردو تباعاً، مع اعتقاد فريق مرسيدس أن هاميلتون كانت لديه فرصة لمنافسة سائق فيراري سيباستيان فيتيل على الفوز بالسباق.

وكان فيرشتابن وريكياردو قد اعترفا بأنهما حققا أفضل نتيجة ممكنة في البرازيل، وكشف هورنر، أثناء حديثه مع شبكة قنوات سكاي سبورتس بعد نهاية السباق، أن الفريق لم يشأ الضغط على المحركات نظراً لوجود العديد من مخاوف الموثوقية ومواجهة الأعطال.

حيث قال هورنر: “لم نحاول الضغط على المحركات، إذ كانت هناك مخاوف كبيرة في ما يتعلق بالموثوقية. اعتقد أن خصائص حلبة إنترلاغوس، مع المقطع الأخير الطويل، كانت أصعب من المكسيك بالنسبة لنا. ولم نتمكن من تعويض تأخرنا في المقطع الثاني، مثل ما كنا نخطط في البداية”.

وأضاف: “وبعد ذلك كان على ماكس فيرشتابن الضغط بشكلٍ كبير لمحاولة اللحاق بـ كيمي رايكونن وفالتيري بوتاس ما أدى إلى تضرر الإطارات بشكلٍ كبير”.

وتابع: “نسمع أن رينو تسعى إلى تحقيق مكاسب كبيرة. في حال كان ذلك ممكناً على مدار الفترة الشتوية، ومع المحافظة على موثوقية جيدة بالتأكيد وهذا أمرٌ بالغ الأهمية، فإنني أثق بإمكانية منح سائقَينا سيارةً قويةً جداً السنة المقبلة”.

أخبار ذات صلة

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.