لاودا قلق على مستقبل الفورمولا 1 مع ليبيرتي ميديا

أعرب الرئيس غير التنفيذي لفريق مرسيدس نيكي لاودا عن قلقه على مستقبل بطولة العالم للفورمولا 1 مع شركة ليبيرتي ميديا.

إذ أكملت شركة ليبيرتي ميديا استحواذها على حصص الأكثرية في بطولة العالم للفورمولا 1 مطلع العام الحالي. وبدأت، منذ ذلك الحين، بإجراءاتٍ وتغييراتٍ جذرية مختلفة عن كيفية تعامل الإدارة السابقة مع البطولة.

هذا الأمر تمثل بزيادة التفاعل مع المشجعين، زيادة الاستعراضات، إضافةً إلى وضع مخططات طويلة الأمد في ما يتعلق بضمان تقارب مستوى الأداء بين مختلف الفرق، فضلاً عن وجود نوايا لوضع قيود على ميزانيات الفرق الضخمة.

كما نشرت شركة ليبيرتي ميديا عن التفاصيل المادية والتي أثارت قلق فرق الفورمولا 1، مع انخفاض قيمة العائدات التي تجنيها البطولة والتي يتم توزيعها على شكل مكافآت لمختلف الفرق للمرة الأولى منذ زمنٍ طويل.

ويعتقد لاودا أن وضع ليبيرتي ميديا مقلق، إذ قال في مقابلة مع غازيتا ديللو سبورت: “أشعر بالقلق. من الصحيح أن المالكين الأمريكيين كانوا بحاجةٍ لبعض اللوقت لاستيعاب الفورمولا 1 وكيفية إدارتها، ولكن هذا الوقت على وشك النفاذ. الآن، ما يفكرون به بخصوص المستقبل يقلقني كثيراً”.

وأكمل: “هناك تصريحات متكررة من الاتحاد الدولي للسيارات، [الرئيس التنفيذي لإدارة الفورمولا 1] تشايس كاري، و[المدير الإداري لشؤون رياضة المحركات] روس براون حول ما يجب القيام به لتقارب مستوى الأداء بين مختلف فرق الفورموا 1، إلا أن طبيعة الفورمولا 1 مخالفة لذلك كلياً. من الغباء الاعتقاد بأن جاذبية السباقات ستصبح أفضل مع تقارب مستوى الأداء بين مختلف الفرق ووجود فائز مختلف في كل جولة. الفورمولا 1 تتعلق بالمنافسة، وتطوير السيارات يعتبر من أهم أسس البطولة، إلى جانب شجاعة السائقين”.

وتابع: “ولكن بدلاً عن ذلك، هناك مخططات لمعاقبة أفضل الفرق وخفض مستوى تأديتها، وحماية السائقين وكأنهم أطفال مع اعتماد تصميم هالو لحماية مقصورة القيادة. يجب وجود المزيد من الأفكار لجني الأمال، ولكن لا توجد أية أفكار في الوقت الحالي. سمعت من [المدير الإداري للشؤون التجارية] شون براتشز أنه يرغب برؤية السائقين يتجهون إلى شبكة الانطلاق مع أطفال. تقليد كرة القدم أصبح بمثابة أفكارٍ جديدة الآن؟ يجب أن يكون هناك مشروع منفتح أكثر”.

وأضاف: “على سبيل المثال، وضع القيود على الميزانيات. هذه خطوة صحيحة ومنطقية، ولكن يجب وجود مخططات لثلاث سنوات لها قبل اعتمادها. لدينا موظفين، هل يجب وضع قيود على الميزانيات على الفور وطرد هؤلاء الموظفين؟ حتى الآن، أعلنت شركة ليبيرتي ميديا أنها تريد اعتماد القيود على الميزانيات، ولكن لم يكن هناك تفسير عن كيفية التوصل إلى ذلك”.

أخبار ذات صلة

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.