لاغونا موتوربارك: حلبة سعودية عالمية تبصر النور على ضفاف البحر الأحمر

تنمو على ضفاف البحر الأحمر في المملكة العربية السعودية مدينة من الجيل المقبل، وهي مدينة الملك عبدالله الاقتصادية.

وضمن المدينة التي تبلغ مساحتها 170,000 متر مربع، ستجد رياضة المحركات موطناً جديداً لها في “لاغونا موتوربارك” (Lagoona Motorpark)، وهي منشأة فريدة من نوعها في عالم رياضة المحركات، وتجمع بين السباقات والتجارب والتدريب على سلامة القيادة على الطرقات وميزات عديدة أخرى.

وستكون لاغونا موتوربارك المنشأة الأولى من نوعها في الشرق الأوسط المخصصة لهذا النوع من الرياضات. وفي قلبها حلبة بأرقى المواصفات العالمية من تصميم سائق الفورمولا 1 السابق والفائز بسباق لومان 24 ساعة النمساوي أليكس فورز.

كما تؤمن الحلبة تصاميم أخرى متعددة للتجارب ومختلف السباقات المحلية والعالمية، كسباقات سيارات المقعد الأحادي والسيارات الرياضية. وفيها أيضاً حلبة بطول 993 متر تؤمن لهواة رياضة الانجراف (دريفت) مكاناً آمناً للممارسة هوايتهم والتمرن عليها، إضافةً إلى حلبتي كارتينغ عالميتين تستضيفان أرقى سباقات الكارتينغ العالمية وتشكلان مسرحاً لتطوير مهارات المواهب السعودية الواعدة.

ولن تقتصر النشاطات في المنشأة التي تتخذ من مدينة الملك عبدالله الاقتصادية مكاناً لها على هذا فحسب، بل ستكون موطناً لنشاطات حماسية كثيرة، مثل سباق الأبطال وسباقات الدراغ والموتوكروس والقيادة في المسارات الوعرة والكثير غيرها.

وعن هذا المشروع الواعد قال فورز لموقع أوتوسبورت الشرق الأوسط: “في حلبة لاغونا يمكن أن تجد عدداً كبيراً من المسارات المختلفة. لقد سابقت في الفورمولا 1 ويمكن أن تأخذ سيارة الفورمولا 1 إلى هناك. لدينا السرعات العالية التي نراها في أفضل الحلبات العالمية، ولدينا منعطفات عالية ومتوسطة السرعة، كما لدينا منعطفين حادين للتجاوزات، لذا لديك كل ما تريد إضافةً إلى التفاوت في ارتفاع المسار بين نقطة وأخرى”.

وأكمل: “هذه المنشأة هي متعددة الاستعمالات في تصميمها وطريقة إدارتها! مثل سكين الحربية النمساوية. تجمع لاغونا موتوربارك بين سلامة القيادة على الطرقات والتسابق. وهذا النموذج مبني حول السلامة والاستدامة. تم تصميم هذه المنشأة لاستضافة أحداث رياضة المحركات المحلية، لتكون ملتقى دائم ومتاح بأسعار مقبولة لاستضافة جميع فئات رياضة المحركات، ومنطلقاً لنمو رياضة المحركات في السعودية، لكن شرط أن تحصل في محيط آمن ومراقب”.

وتابع: “ستكون هذه الحلبة حجر أساس لأي سائق سباقات واعد، ونأمل أن نتمكن من تدريب المواهب المستقبلية في السعودية، وأعتقد أن العلاقة الوطيدة مع المسؤولين عن حلبة لاغونا ولّدت طاقة إيجابية لتكون لدينا حلبة خلابة في المستقبل القريب”.

وسيكون التدريب على سلامة القيادة على الطرقات العامة من أبرز الأولويات الاجتماعية للمجمع الرياضي للمساعدة في الحفاظ على سلامة الشباب السعودي، حيث ستتضمن تجهيزات تقنية خاصة وتصاميم لعقبات خاصة من شأنها تعليم الساقين كيف يتصرفون لتفادي الأخطار التي تحدق بهم تحت أي ظرف من القيادة والسيطرة على سياراتهم.

التدريب على سلامة القيادة على الطرقات العامة سيكون لجميع الفئات العمرية ولمختلف فئات المركبات من الدراجات النارية إلى السيارات والباصات والشاحنات، كما تؤمن الحلبة قاعدة أساسية لتدريب فرق الإسعاف والنجدة.

ويتضمن مبنى الحظائر صالة لكبار الزوار ومطعم بواجهة زجاجية شاسعة تتسع لأكثر من 2000 شخص ومطلة على المسار، ومتحف ومركز للمعارض.

مع وجود هذه الحلبات والميزات العديدة والتصاميم المعمارية الخلابة، تشكل لاغونا موتوربارك مكاناً مثالياً لاستضافة أبرز الأحداث والندوات التدريبية والتجارب لجميع الأعمار والعائلة والسائقين السعوديين الواعدين.