تحقيق: ماذا ينتظرنا في رالي داكار 2017؟

يطل علينا العام الجديد بواحد من أصعب التحديات في عالم رياضة المحركات. الكل أعد رحاله للحدث المنتظر. وصلت السيارات والدراجات والشاحنات مع طواقم الفرق إلى أميركا الجنوبية، وينتظر جميعهم ساعة الصفر للانطلاق من الباراغواي نحو بوليفيا والأرجنتين.

ماذا ينتظرنا في الحدث الذي يزور القارة الأميركية للمرة التاسعة على التوالي؟ ناهد صيوح يُلقي الضوء بتحقيق شامل عما ستكون عليه صورة المنافسة.

تويوتا تتخلى عن الـ إيفو، وتعلّق آمالها على العطية ودو فيلييه لتحقيق فوزها الأول

كانت تويوتا قد حضّرت للنسخة الـ 39 من رالي داكار سيارة بتقنية ونظرة جديدتين لسيارة الـ هايلوكس، التي سُميت بـ تويوتا هايلوكس إيفو، للاستفادة من القوانين التقنية التي تسمح بحرية أكبر للسيارات ثنائية الدفع. وكان القطري ناصر صالح العطية قد اختبر كلتا السيارتين قبل اعتماد النسخة المطوّرة من سيارة الـ هايلوكس رُباعية الدفع.

ناصر العطية - تويوتا هايلوكس - رالي داكار 2017ويدخل العطية رالي داكار 2017 واثقاً من قدرته على تحقيق فوزه الثالث له بعد أن أنهى النسخة الأخيرة من الرالي الصحراوي بمركز الوصافة.

وسيجلس العطية خلف واحدة من سياراتي تويوتا هايلوكس غازو رايسينغ، على أن يقود سيارة الفريق الأخرى الجنوب أفريقي جينيال دو فيلييه فيما سيغيب مواطنه ليروي بولتير، الذي كان يُفترض أن يقود سيارة هايلوكس ثالثة، عن الحدث بعد خضوعه لعملية جراحية.

وتشارك 6 سيارات تويوتا أخرى من تجهيز فريق أوفردرايف بالحدث، وسيكون على رأسهم الإسباني المخضرم والفائز بنسخة 2014 ناني روما والهولندي إيريك فان لون والفرنسي رونان شابو.

وكان العطية قد أنهى النسخة الماضية من رالي داكار على متن ميني “آل 4 رايسينغ” متخلفاً بحوالي 35 دقيقة عن سائق بيجو الفرنسي ستيفان بيتيرهانسل، لكن بطل الشرق الأوسط للراليات 12 مرة عازم على تحقيق فوزه الثالث في هذا الرالي العريق بعد أن توّج بلقبه عامي 2011 و2015.

ورفع العطية وتيرة التحدي منذ مشاركته الأولى في موسم 2016 لكأس العالم لراليات الـ كروس كانتري، وحقق الفوز بالمناسبات الـ 6 التي شارك بها على متن تويوتا هايلوكس أيضاً.

ومنح العطية، وإلى جانبه ملاحه الفرنسي ماتيو الفوز الأول للسيارة اليابانية في النسخة 26 لتحدي أبوظبي الصحراوي ورالي سيلاين القطري، تلاهما فوز خاطف في المرحلة الأخيرة لباخا إيطاليا بوجه السائق الروسي فلاديمير فاسيلييف، ومن ثم إنجاز مماثل في باخا إسبانيا، لكن هذه المرة بوجه سائق بيجو الإسباني كارلوس ساينز، قبل أن يحسم لقبه الثاني على التوالي في البطولة بفوز في باخا بولندا.

ولم يكتفِ العطية بذلك، بل أحرز فوزه الثالث على التوالي برالي المغرب الصحراوي، الذي يُعد التحضير الأمثل لرالي داكار، مطلع تشرين الأول/ أكتوبر الماضي. وأنهى موسمه برصيد 270 نقطة وبفارق شاسع عن أقرب منافسيه (فاسيلييف 106 نقاط).

وقال العطية: “لقد شاركت بـ 6 جولات من كأس العالم للراليات الصحراوية فيا كروس كانتري على متن تويوتا وفزت بجميعها”.

وأضاف: “أشعر بالثقة وأنه هناك فرصة أمامنا للفوز برالي داكار مجدداً”.

أكس رايد ينتقل إلى الـ جون كوبر وعينه على استعادة اللقب

رالي داكار هو أكثر راليات الكروس كانتري تحدياً في العالم، ويعتمد فيه فريق أكس-رايد على تشكيلة من 7 سائقين وملاحيهم.

وسيكون على رأس قائمة المشاركين مع أكس رايد في رالي داكار 2017 السعودي يزيد الراجحي، وسيجلس بجانبه في المقعد الساخن الملاح الألماني تيمو غوتشالك.

وسبق لهذا الثنائي أن شارك في حدث القارة الأميركية الجنوبية مرتين على متن تويوتا هايلوكس، إضافة إلى عدة مشاركات في كأس العالم للـ كروس كانتري منها تحدي أبوظبي الصحراوي، ورالي سيلاين القطري وسلسلة من المشاركات في راليات الباخا، إضافةً إلى مشاركته في رالي سيلكواي الصيف الماضي على متن سيارة ميني رباعية الدفع.

وقال الراجحي: “من الرائع لنا أننا سنشارك بهذا الرالي بسيارة جديدة وفريق جديد. نتطلع قدماً للمشاركة في داكار وسيارة الـ ميني رائعة”.

وأضاف: “لكننا نعرف أيضاً أن المنافسة ستكون قاسية، ولن تكون الأمور سهلة لنا. قبل كل شيء نريد الوصول إلى بوينس آيرس لكننا سنحاول جاهدين بلوغ منصة التتويج”.

وأكمل: “نعرف ما يمكننا تحقيقه ونريد المنافسة في الحدث باستراتيجية ذكية دون ارتكاب أية أخطاء”.

يزيد الراجحي - رالي داكار 2017إضافةً إلى الراجحي، يواصل الفنلندي ميكو هيرفونن مشواره مع أكس-رايد، بعد أن حقق نتيجة مميزة في بدايته في داكار محرزاً المركز الرابع العام الماضي، وسيعاونه الملاح الفرنسي ميشال بيران. وحقق الاثنان فوزهما الأول في هذا النوع من الراليات منذ بضعة أشهر في باخا المجر.

مرةٌ أخرى يشارك الأرجنتيني أورلاندو (أورلي) تيرانوفا مع فريق أكس-رايد في 2017. بالنسبة له، رالي داكار هو بمثابة حدث موطنه وسيسابق أمام جماهيره. في هذه النسخة، سيعوّل على الخبرة الواسعة التي يملكها الملاح الألماني أندرياس شولز.

وسبق لـ تيرانوفا أن أنهى رالي داكار بالمركز الخامس في مناسبتين، وبالتأكيد ستكون عينه على أحد مراكز منصة التتويج هذه المرة.

التشيلي بوريس غارافوليك والبرتغالي فيليبي بالميرو يشكلان ثنائي متجانس، فهما يخوضان الراليات سويةً منذ عام 2014 وسجّلا عدة نتائج جيدة خلال فترة شراكتهما. وستكون هذه المشاركة الرابعة لـ غارافوليك في رالي داكار.

بعد انتقاله من عالم الدراجات النارية، تأقلم البولندي ياكوب برزيغونسكي تدريجياً مع سيارات الدفع الرباعي، وسيستعين في رالي داكار 2017 بالملاح البلجيكي طوم كولسول.

واحتل الثنائي المركز الخامس في تحدي أبوظبي الصحراوي ورالي المغرب الصحراوي في الموسم المنتهي من كأس العالم للـ كروس كانتري.

الألماني ستيفان شوت لن يغيب عن النسخة التاسعة لرالي داكار في جنوب أميركا. فبعد أن أُجبر على الانسحاب من المراحل الأولى لنسخة 2016 حيث كانت المرة الأولى التي لا يبلغ فيها شوت خط النهاية، يعتمد في الأيام المقبلة على خبرة الملاح البرتغالي باولو فيوزا لتخطي عقبات الرالي الصحراوي الأصعب.

إضافةً قيّمة أخرى تلتحق بقافلة أكس-رايد مع انتقال القطري محمد أبو عيسى من العجلات الأربع المكشوفة في فئة الـ كوادز إلى العجلات الأربع المغلقة لسيارة الـ ميني “آل 4 رايسينغ” بعد عدة مشاركات على متن باغي، مستعيناً بالملاح الفرنسي كزافييه بانسيري، الذي أنهى النسخة الأخيرة من رالي داكار بالمركز الثالث.

وكان يُفترض أن تكون هذه المشاركة الأولى للسائق الأميركي برايس مينزيس وملاحه بيت مورتينس في داكار، بعد أن سجّل الاثنان بدايتهما في راليات الـ كروس كانتري في أبوظبي وأحرزا المركز الرابع في الترتيب العام، وكانت النتيجة الأفضل لهما في الموسم المنتهي تحقيق المركز الثاني في باخا المجر.

وكان مينزيس قد كسر الرقم القياسي لأطول قفزة في آب / أغسطس الماضي، لكنه تعرّض لإصابة فيها. وخضع لعملية جراحية وفترة من العلاج. لكن فحوصات إضافية أُجريت مؤخراً، أجبرته على الخضوع لعملية جراحية أخرى وبالتالي اتخاذ قرار صعب بعدم المشاركة برالي داكار 2017.

المواصفات التقنية لسيارة ميني أكس-رايد:

تجهيز: أكس-رايد

الطراز: ميني جون كوبر ووركس رالي

المحرك: بي أم دبليو، 6 اسطوانات توربو ديزل

القوة: 340 حصان

الوزن: 1952.5 كلغ

السرعة القصوى: 184 كلم / ساعة

بيجو، فريق الأحلام والمخضرمين. فهل يحتفظ بلقبه؟

بيجو - رالي داكار 2017رُباعي بيجو ستيفان بيتيرهانسل، سيباستيان لوب، سيريل ديبريه (من فرنسا) والإسباني كارلوس ساينز أظهروا أنهم قوة كبيرة في رالي داكار 2016، ويعود أربعتهم لقيادة سيارة الأسد الفرنسي الجديدة 3008 “دي كيه آر”، ويعوّلون على التحسينات التي أدخلتها بيجو على النسخة المطوّرة من سيارتها ثنائية الدفع.

لم تضيّع الشركة الفرنسية أي وقت في تحضيراتها لرالي داكار 2017. فبعد أسبوع واحد فقط من إعلان تويوتا عن تجهيز سيارة تويوتا هايلوكس بدفع ثنائي، استجابت بيجو سريعاً بالكشف عن هوية وتصميم والمواصفات التقنية لسيارتها 3008 “دي كيه آر” التي سجّلت بدايتها العلنية في رالي المغرب الصحراوي.

السيارة الجديدة مبنية على قاعدة الـ “أس يو في” 3008، وأكد مدير الفريق برونو فامان على أنها “ليست نسخة تطويرية”، موضحاً أن هناك فوارق كبيرة بين السيارة وسلفها الـ 2008 “دي كيه آر” خاصةً من الناحية الانسيابية.

حققت بيجو الفوز بـ 9 من أصل مراحل رالي داكار 2016، ومع التحسينات في موثوقية السيارة والخبرة المتنامية لدى لوب وديبريه، الفائز برالي سيلكواي الصيف الماضي، ووجود المخضرمين بيتيرهانسل، الفائز برالي داكار 12 مرة (6 مرات في الدراجات و6 مرات في السيارات) وكارلوس ساينز الأب الفائز بنسخة 2010 والفائز بمرحلتين العام الماضي، ترتفع حظوظ الشركة الفرنسية للاحتفاظ بلقبها.

ويقول فامان شارحاً: “لقد نلنا نصيبنا من المشاكل الصغيرة، خاصةً المستشعرات، التي كانت لها تأثيرات تتابعية على التوربو”.

وتم إجراء تجارب مكثّفة على الـ بيجو 3008 “دي كيه آر” في إسبانيا خلال شهر آب / أغسطس، إضافةً إلى اختبارات فعلية في رالي المغرب الصحراوي، لكن علينا الانتظار أيام قليلة لمعرفة مدى التقدم الذي حققته بيجو بمقاتلتها الجديدة.

المواصفات التقنية لسيارة بيجو 3008 “دي كيه آر”

المحرك: ديزل 6 أسطوانات، توربو مزدوج

سعة المحرك: 2993 سي سي

القوة: 340 حصان

السرعة القصوى: 200 كلم / ساعة

الهيكل: كاربون فايبر

طول السيارة: 431 سم

عرض السيارة: 220 سم

قاعدة العجلات: 300 سم

الشيخ خالد القاسمي أبرز “المبتدئين” في داكار

يسجّل عدد من السائقين ظهورهم الأول على ساحة الرالي العريق. وبالتأكيد أبرزهم الإماراتي الشيخ خالد بن فيصل القاسمي، الذي سيجلس خلف مقود سيارة بيجو 2008 “دي كيه آر” الفائزة بنسخة العام الماضي مع الفرنسي ستيفان بيتيرهانسل.

وقبل التوجّه إلى الباراغواي، عزز القاسمي ثقته بسيارته الـ بيجو 2008 “دي كيه آر”، بتجارب في صحراء ليوا ودبي مع الملاح المخضرم الفرنسي باسكال ميمون، كما أظهر القاسمي مستوى لافت في عدة مشاركات له في راليات صحراوية، منها رالي المغرب الصحراوي الأخير وتحقيق المركز السابع بالنسخة الأخيرة من تحدي أبوظبي الصحراوي.

انصب تركيز القاسمي في هذه التجارب على التأقلم مع سيارته ثُنائية الدفع، التي تختلف طريقة قيادتها تماماَ عن السيارات التي اعتاد قيادتها بحسب قوله.

وفي نظرة للمستقبل، استدعت تويوتا السائق كونار روتينباش، الذي سبق له أن فاز بلقب بطولة أفريقيا للراليات مرتين (2014 و2015) وأنهى رالي المغرب الصحراوي 2015 بالمركز السادس، ما يعني أن هذا النوع من الراليات مألوفاً لديه.

وينضم سائق آخر من عالم الراليات إلى داكار، نيكولاس فوكس من البيرو، حامل لقب فئة “دبليو آر سي 2” عام 2013. ينتقل هو الآخر إلى هذا النوع من التحديات بآمال كبيرة، وسيقود سيارة فورد “أتش آر أكس” رُباعية الدفع.

وبالتأكيد سيكون هدف أغلبية المبتدئين في داكار هو عبور خط النهاية بعد 9000 كلم في بوينس آيرس، في تحدٍ نجحت نسبة كبيرة في تحقيقه إذا نظرنا بتاريخ هذا الرالي. ومنهم الفرنسي غريغوري مورا، والبريطاني كورت بوروغس، والبرازيلي ريشارد فليتر (في فئة الدراجات)، والبوليفي سواني مارتينيز، والأرجنتيني كارلوس سالوم (في فئة السيارات)، والصيني لي دونغشينغ (في فئة الـ أس أس في “باغي”).

الدراجات النارية والكوادز: معركة المصانع

تضم قائمة المشاركين في فئتي الدراجات النارية والـ كوادز نخبة الأسماء إضافةً إلى بعض الأوجه الجديدة فيها.

مرةً أخرى، تم اختيار لائحة من الدراجين ممن يملكون قدراً كافياً من الخبرة للمشاركة في رالي داكار 2017، وسيكون عدد لا بأس به منهم مرشح وبجدية لتحقيق الفوز في الرالي العريق، مثل دراج “كيه تي أم” الأسترالي توبي برايس، الذي سيحاول الدفاع عن لقبه، لكن مهمته لن تكون سهلة بوجه زملائه في “كيه تي أم” النمساوي ماتياس فالكنير، والبريطاني المُقيم في دبي سام ساندرلاند، ودراج سباقات الإنديورو الفرنسي أنطوان ميو.

كما سيكون فريق مصنع هوندا رايسينغ حاضراً أيضاً الدراج الإسباني خوان باريدا، والبرتغالي باولو غونشارلفيس، والفرنسي ميشال ميتج، والأميركي ريكي باربيك.

وسيمثل فريق هاسكفارنا رايسينغ الدراجان بابلو كوانتيا (تشيلي) وبيار أليكساندر رينيه (فرنسا).

من ناحيته يأمل فريق ياماها رايسينغ يوروب المنافسة على الفوز مجدداً مع تشكيلة دراجيه التي خاض بها نسخة العام الماضي من رالي داكار، وعلى رأسهم الفرنسي أدريان فان بيفيرين.

ويحضر فريق “شيركو تي في أس رالي فاكتوري” الحدث برغبة أقوى من أي وقت مضى مع الإسباني خوان بيدريرو والفرنسي أدريان ميتج.

ويخوض الدراج السلوفاكي ستيفان سفيتكو هذا التحدي مرةً أخرى، وسيركب واحدة من دراجتي فريق هوندا جنوب أميركا، بينما سيتولى الأرجنتيني كيفن بينافيديس مهمة المنافسة بالدراجة الثانية.

ولا يغيب الوجه الأنثوي عن فئة الدراجات النارية في رالي داكار، فتحضر كالعادة الإسبانيتان لايا سانز وروزا روميرو وتنضم إليهما دراجة روسية عينها بكل تأكيد على إزاحة سانز عن عرشها. أناستازيا نيفونتوفا، اسم يجب متابعته عن كثب في يناير.

وبعد مشاركتهما في رالي أفريقيا مرزوقة في 2016، من بين دراجين آخرين، ضمن الجنوب أفريقي والتر تيربلانش، وأليكساندر جيرو (نجل المشارك السابق في داكار دانيال جيرو)، وأوسكار روميرو من البرتغال مكانهم في رالي داكار 2017.

 ويشارك أكثر من عشرة دراجين في فئة “مالي موتو” (دراجون دون دعم تقني، يستخدمون أيديهم وعدتهم فقط). وستكون 2017 واحد من السنوات التي تشهد مشاركة من جنسيات متعددة. ومن أبرز المشاركين في هذه الفئة ماتيو أوليفينتا (إيطاليا)، ليندون بوسكيت ودايفد واتسون (بريطانيا)، مارت ميرو وطوماس تريسا (إستونيا)، جاسبر ريزيبوس ويورغن فان دين غوربيغ (هولندا)، لاخاما نامشين (منغوليا) وسيمون مارسيش (سلوفينيا).

وفي الـ كوادز سنرى إيغانسيو كازالي، رافال سونيك، خيرمياس غونزاليس فيريولي، أليكس هيرنانديز ومارسيلو ميديروس يتنافسون بين بعضهم البعض على اللقب مجدداً. وبين الهواة، هناك قصة جميلة ستُكتب حول أب وابنته سيشاركون في داكار: ليوناردو وسواني مارتينيز (أول امرأة من بوليفيا تشارك في داكار).

ولطالما قدّم فريق “باس” مستوى قوي في داكار. هذه السنة، يعزز صفوفه بالكويتي إبراهيم الربيعان.

يركب صاحب الـ 36 عاماً دراجة “كيه تي أم” 450 رالي ريبليكا، وقد يكون من أحد مفاجآت الرالي في مشاركته الأولى فيه.

وسبق لـ الربيعان أن أحرز المركز 22 في رالي مرزوقة في قلب المغرب، ولا شك أن خبرته وتحضيراته في كثبان الصحراء الكويتية ستساعده كثيراً في تقديم ما هو متوقع منه في أول ظهور له في داكار.

يعد رالي داكار بمنافسة شيّقة في الدراجات النارية والـ كوادز، لذا أبقوا أعينكم عليها.

الشاحنات، نهاية حقبة؟

جيراري دي روي - رالي داكار 2017في فئة الشاحنات، فازت كامز بـ 12 نسخة من أصل 16 أُقيمت في القرن الـ 21. لكن حامل اللقب الهولندي جيرار دي روي أوصل شاحنات الـ إيفيكو إلى مستوى رفيع من التحدي. لكن السؤال هو: هل سيتمكن السائقون الروس من قلب المعادلة؟

هل كان فوز جيرار دي روي منذ 12 شهراً في روزاريو عمل بطولي أو نتيجة منطقية أو برهان على تغيير في حقبة من تاريخ داكار؟ لا يزال الوقت باكراً جداً للإجابة على هذا النوع من الأسئلة، رغم أن الهولندي فاز بداكار للمرة الثانية له بع فوزه الأول عام 2012.

فاز دي روي بثلاث مراحل العام الماضي، ليرفع المجموع إلى فوز بـ 30 مرحلة، في حين كان يسيطر على صدارة الرالي. ويعزز أداء شاحنات الـ إيفيكو انضمام الأرجنتيني فريديريكو فيللاغرا، الذي أنهى النسخة الأخيرة على منصة التتويج أيضاً، وصاحب المركز الخامس الهولندي تون فان جينوغتن! لكن زميلاه في الفريق سيكونان سيف ذو حدين لحظوظ دي روي للفوز بلقبه الثالث في داكار.

وبالتأكيد سيلقى دي روي وزملائه منافسة قوية من شاحنات الـ كامز أرمادا. صاحب المركز الثاني العام الماضي الروسي آيرات مارديف يقود التشكيلة الأقوى من السائقين في هذه الفئة مع وجود مواطنيه إدوارد نيكولاييف (الفائزة عام 2013) وديميتري سوتنيكوف، الذي سبق له أن أحرز المركز الثاني في مناسبتين (المركز الرابع في 2014 والخامس في 2015) بسن الـ 31 فقط.

لكن المعركة على الفوز لن تنحصر بين إيفيكو وكامز في مراحل الباراغواي، بوليفيا والأرجنتين. ورأينا في الأعوام الماضية أن فريق فيكا-مان كان قريباً جداً من قلب الحسابات على منافسيه مع العائد إليهم وصاحب المركز الثاني في رالي 2016 الهولندي هانز ستايسي. كما سبق لـ ستايسي أن فاز مع مان بنسخة 2007.

ويعوّل الفريق على خبرة ستايسي الواسعة في الراليات الصحراوية لتكرار إنجازه بعد 10 سنوات، إضافةً إلى تعزيز تشكيلته الفائز بمرحلتين برالي داكار 2016 الهولندي بييتر فيرسلويس، الذي أنهى ثلاث مشاركات ضمن المراكز العشرة الأولى.

منافس فعلي آخر في فئة الشاحنات لا يجب استبعاده عن بلوغ منصة التتويج. قد تدخل شاحنات تاترا وسط المعركة وتقلب الترتيب، ويقود الفريق التشيكي أليس لوبرايس، الذي أنهى رالي المغرب الصحراوي بالمركز الثاني، ويأمل تعويض خيبة أمله في 2016 بعد انسحابه من المرحلة الأولى.

قطع لوبرايس فترة مشاركته القصيرة مع فريق دي روي الهولندي للانضمام إلى مواطنه مارتين كولومي (خامس في 2013) في محاولة منه لإعادة اللقب إلى التشيك بعد 16 عام من فوز عمه كاريل لوباريس بلقبه السادس (2001). إلا إذا جاءت المفاجأة من سائق شاحنة الـ رينو الفائز برالي المغرب الصحراوي وصاحب المركز الثالث في رالي سيلكواي الهولندي مارتين فان دين برينك.

المسار: باراغواي، بوليفيا والأرجنتين

في نسخة 2017 للحدث الأصعب في عالم الراليات، يضم المسار مراحل في الباراغواي، بوليفيا الأرجنتين.

ويبدأ رالي داكار 2017 بانطلاقة استعراضية تقليدية من عاصمة الباراغواي أسونسيون يوم الثلاثاء 2 كانون الثاني / يناير.

تليها 11 مرحلة، تمر في بوليفيا قبل أن يبدأ الزحف نحو العاصمة الأرجنتينية بوينس آيرس حيث يعبر المنافسون خط النهاية السبت 14 الشهر نفسه.

وبعد الانطلاقة من أسونسيون، تعبر قوافل داكار الحدود سريعاً لتدخل الأرجنتين، حيث تصل طواقم الفرق بعد انتهاء المرحلة الأولى نقطة الإقامة المؤقتة شمالي قرية ريزيستينسا.

وتليها مرحلتين أخرتين في الأرجنتين، قبل مرور مسار رالي داكار في بوليفيا لثلاث مراحل قاسية، إضافةً إلى يوم استراحة.

واحدة من مراحل بوليفيا ستكون مرحلة ماراثونية، حيث لا يُسمح بإجراء أية أعمال صيانة خلال الليل، باستثناء تلك التي يُمكن للسائق والملاح إنجازها بأنفسهم.

وبعد مرحلة الماراثون، يعبر رالي داكار الحدود للمرة الأخيرة عائداً نحو الأرجنتين، لسلسلة من المراحل بما فيها المراحل الشاقة في كثبان فيامبالا.

وبعد أن تكون الكثبان خلفهم، يتجه المنافسون من سان خوان إلى بوينس آيرس مروراً بـ ريو كوارتو.

ثلاثة بلدان، 12 مرحلة، يوم استراحة واحد، وفي النهاية فائز واحد!

مراحل رالي داكار 2017

التاريخ المرحلة
2 كانون الثاني / يناير أوساسيون (باراغواي) – ريسيتينسا (الأرجنتين)
3 كانون الثاني / يناير ريسيستينسا – سان ميغيل دي توكومان (الأرجنتين)
4 كانون الثاني / يناير سان ميغيل دي توكومان – سان سالفادور دي جوجوي (الأرجنتين)
5 كانون الثاني / يناير  سان سالفادور دي جوجوي – توبيزا (بوليفيا)
6 كانون الثاني / يناير توبيزا – أورورو (بوليفيا)
7 كانون الثاني / يناير أورورو – لا باز (بوليفيا)
8 كانون الثاني / يناير يوم استراحة في لا باز
9 كانون الثاني / يناير لا باز – أويوني (بوليفيا)
10 كانون الثاني / يناير أويوني – سالتا (الأرجنتين)
11 كانون الثاني / يناير سالتا – شيليشيتو (الأرجنتين)
12 كانون الثاني / يناير شيليشيتو – سان خوان (الأرجنتين)
13 كانون الثاني / يناير سان خوان – ريو كوارتو (الأرجنتين)
14 كانون الثاني / يناير

ريو كوارتو – بوينس آيرس (الأرجنتين)

رالي داكار