موتو جي بي: 7 أسباب تجعل موسم 2017 واعداً

أوتوسبورت الشرق الأوسط | الأحد, 8 يناير, 2017

كان موسم 2016 من بطولة العالم للدراجات النارية “موتو جي بي” مميزاً ومثيراً في أغلب لحظاته، مع تحقيق تسعة دراجين مختلفين للفوز، وعودة إطارات ميشلان إلى البطولة.

لكننا أمام أسباب عديدة تجعلنا نعتقد أن موسم 2017 سيحمل لنا الكثير من الإثارة ومستويات التنافس العالية.

لورينزو في دوكاتي، ودوكاتي في المقدمة

كان عام 2016 عاماً رائعاً بالنسبة لـ دوكاتي، بعد فوزها بأول سباقَين لها منذ عام 2010، وصعودها بشكل منتظم إلى منصة التتويج، حيث عاد الصانع الإيطالي إلى السكة الصحيحة بعد تعرضه لعدد من المصاعب.

الآن، يتوجه بطل العالم 5 مرات خورخي لورينزو لينضم إلى الفريق الإيطالي، ليجلس إلى جانب الإيطالي أندريا دوفيسيوزو، وسيحاول الإسباني تكرار ما أنجزه الدراج الأسترالي كايسي ستونر، وهو الفوز ببطولة العالم، ومع الأجواء الإيجابية التي سادت في التجارب الشتوية الأولى في فالنسيا، فنحن بالتأكيد أمام قصة ستتصدر العناوين في الموسم المقبل.

فينياليس في ياماها، وروسي زميله

الدراج الذي أنهى تجارب فالنسيا في المركز الأول، والفائز بسباق جائزة بريطانيا الكبرى على حلبة سيلفرستون للمرة الأولى في مسيرته في الفئة العُليا مع سوزوكي. تمكن الإسباني مافريك فينياليس، المُتوّج بلقب فئة ‘موتو 3’ عام 2013، من رفع مستواه في البطولة خطوة بخطوة مسجلاً التواقيت السريعة ومهدداً دراجي الصدارة، لذا وبكل تأكيد فأن النجم الصاعد بقوة في الـ “موتو جي بي” سيكون ندّاً قوياً للدراج الإيطالي وبطل العام 9 مرات فالنتينو روسي في ياماها، واعداً بإشعال المنافسة مرة أخرى في حظيرة الصانع الياباني، وعينه على لقبٍ أول في مسيرته، مع سعي روسي لإحراز لقبه العالمي العاشر.

صانع جديد: كايه تي أم تنضم للـ “موتو جي بي”

بعد مشاركة كاملة في جائزة فالنسيا الكبرى، الجولة الختامية لموسم 2016، مع الدراج الفنلندي ميكا كاليو، يتحضر الصانع النمساوي لدخول منافسات الموسم المقبل بتشكيلة مكونة من الدراج البريطاني برادلي سميث والإسباني بول إسبارغارو.

تبدو دراجة ‘كايه تي أم’ مميزة، خاصة مع حجم البيانات الكبير الذي جمعه الفريق من تجارب فالنسيا الأخيرة، وسيكون من المثير مشاهدة تطور المشروع الجديد خلال موسم 2017.

ايانوني على دراجة سوزوكي القوية

منح فينياليس في سيلفرستون دراجة الصانع الياباني الفوز الأول لها في الفئة العُليا منذ عودتها إلى البطولة عام 2015، والأول أيضاً منذ عام 2007، وبالتالي سيكون من المثير مراقبة دراج دوكاتي السابق الإيطالي أندريا ايانوني، الذي حل مكان فينياليس، مع الدراجة، التي ترجمت مستوى التقدم الكبير الذي حققته خلال موسم 2016، عبر الفوز والصعود إلى منصات التتويج.

وسيشكل تواجد الدراج المبتدئ الإسباني أليكس رينز إلى جانبه، عاملاً دافعاً لـ “المهووس” للاستمرار بالمستويات الرائعة التي قدّمها في موسم 2016، مدركاً أن الدراجة قادرة على منحه ما يحتاجه.

حظر الجُنيحات الانسيابية

كان الأمر المثير للاهتمام حيال فوز دراج هوندا الإسباني داني بيدروسا بسباق جائزة ميزانو الكبرى، هو أن دراجة الصانع الياباني لم تكن مزودة بالجُنيحات الانسيابية.

تم حظر هذا الابتكار، الذي كان أمراً مميزاً على بعض الدراجات لفترة ليست بقصيرة والذي اعتمده العديد من الصانعين، في موسم 2017، ما يضع تحدي كبير أمام بعض الفرق التي اعتمدت على هذه الجُنيحات بشكل أساسي.

وتتجه الأنظار الآن إلى دوكاتي، بعد خسارتها “حرب” الجُنيحات، مع العديد من إشارات الاستفهام حيال أداء دراجة 2017 دون هذه الحلول الانسيابية.

أربعة وجوه جديدة في الفئة العُليا

سنرى في الموسم المقبل من الـ “موتو جي بي”، أربعة وجوه جديدة، حيث انضم الدراج الفرنسي وبطل فئة ‘موتو 2’ الفرنسي جوهان زاركو إلى فريق ياماها ‘تِك 3’ ليزامل خصمه السابق الألماني يوناس فولغر، في حين سيشارك الدراج الإسباني أليكس رينز مع سوزوكي، بينما سيدخل الدراج البريطاني سام لوز منافسات الفئة العُليا مع أبريليا.

عانى لوز ورينز من مصاعب عديد في تجارب فالنسيا، حيث تعرض كليهما إلى حوادث على الحلبة الإسبانية، بينما أظهر كل من زراكو وفولفر مستوى سرعة متوسط.

وبالتالي، ستكون المنافسة بين هؤلاء الأربعة في الموسم المقبل مميزة بكل تأكيد.

المستوى المميز للفرق المستقلة

قبل موسم 2016، كان الدراج الإسباني طوني إلياس آخر من تمكن من الفوز بسباق في الـ “موتو جي بي” مع فريق إستوريل عام 2006.

لكن في موسم 2016، تمكن دراج فريق ‘أل سي آر هوندا’ البريطاني كال كراتشلو من الفوز بسباقي برنو وفيليب آيلند، بينما حقق دراج فريق ‘مارك في دي أس هوندا’ الأسترالي جاك ميلر فوزاً مثيراً على حلبة آسن الهولندية.

ومع زيادة الاستثمار في الفرق الخاصة في موسم 2017، فذلك يعني أننا سنشهد المزيد من المستويات التنافسية في البطولة.

مشاركة المقال