هل تشكل الفورمولا 2 الممر الإلزامي للانتقال إلى الـ فورمولا 1؟

يتّخذ العديد من السائقين من بطولة فورمولا 2 (جي بي 2 سابقاً) نقطة انطلاق لدخولهم عالم الفورمولا 1، خصوصاً لكون معظم سباقاتها تكون مساندة لسباقات الفئة الأولى، لكن هل تعتبر بالفعل هذه البطولة قاعدة انطلاق السائقين نحو الفورمولا 1؟ وهل تتضمن هذه البطولة نخبة من أبرز السائقين اليافعبن والموهوبين؟ وهل من قانون يلزم فرق الفورمولا 1 باختيار سائقين منها؟ وماذا عن فئات التسابق الأخرى كسلسلة جي بي 3، فورمولا 3 وغيرها؟؟ مقال من تيدي الخوري يُلقي الضوء.

في خطوة جريئة طال انتظارها، قرّر الاتحاد الدولي للسيارات “فيا” مؤخراً استبدال تسمية سلسلة “جي بي 2” ببطولة “فورمولا 2″، بعدما افتقدنا في السابق عدم توافر تراتبية واضحة لفئات التسابق، لكن ما هي الخيارات المتاحة أمام السائقين الشباب الراغبين بإظهار قدراتهم وإمكاناتهم في رياضة السيارات؟

غالباً ما يسلك السائقين دروباً مختلفةً ومتعددةً في سباقات السيارات ذات المقعد الأحادي بغية تطوير قدراتهم وتحسينها تمهيداً لانتقالهم إلى فئات تسابق عليا، تبلغ ذروتها في المشاركة في الفئة “الملكة”: الفورمولا 1، بحيث إن الهدف الأساسي من هذه البطولات يجب أن ينحصر بتحضير هؤلاء السائقين الشبّان.

تشكّل سلسلة جي بي 2، والتي أصبحت فورمولا 2 حالياً، إحدى فئات سباقات السيارات ذات المقعد الأحادي والتي بدأ تنظيمها عام 2005 بعد توقف سلسلة فورمولا 3000، إذ تقام معظم منافسات هذه السلسلة كسباقات داعمة خلال سباقات الجائزة الكبرى للفورمولا 1، وكان الهدف من إنشاء هذه الفئة كي تشكّل الميدان المثالي لتدريب السائقين اليافعين الراغبين بالانتقال إلى بطولة العالم للفورمولا واحد، ولذلك، ألزمت قوانين هذه الفئة جميع الفرق باستخدام هياكل ومحركات وإطارات موحّدة، بحيث يعكس ذلك قدرات السائق الحقيقية دون أي أفضلية من نحوٍ أوّل، وبغية إعطاء السائقين خبرة الاعتياد على بيئة سباقات الجوائز الكبرى، والاستفادة من البنية التحتية خلال حدث الفورمولا 1 من نحوٍ ثانٍ.

في الواقع، إن هدف هذه السلسلة لم يكن واضحاً منذ نشوئها، بحيث اقتصرت على احتضان السائقين الذين يمتلكون الأموال اللازمة للمشاركة، إذ تبلغ تكلفة المشاركة في هذه السلسلة حوالى مليوني دولار أميركي في الموسم الواحد! وأكثر من ذلك، لا يوجد قانون يتيح للسائق الفائز بهذه السلسلة الانتقال إلى الفورمولا 1 أو على الأقل لعب دور ما مع إحدى الفرق.

بمعنى آخر: يمكن لأي سائق أن ينفق أموالاً باهظة في سلسلة جي بي 2 دون أن يضمن حصوله على مقعد أساسي في الفورمولا 1!! أكثر من ذلك، إن قيادة سيارة الـ جي بي 2 لا تتشابه مع قيادة سيارة الـ فورمولا 1 إذ إن أسلوب قيادة السيارتين مختلف تماماً، ما طرح علامات استفهام كبيرة حول قيمة هذه السلسة بالنسبة للسائقين الراغبين بالانتقال إلى الفورمولا 1.

ويمكننا في هذا الإطار أن نضرب مثالاً لعدد من السائقين الذين تمكنوا من الفوز بلقب سلسلة جي بي 2 ولكنهم لم يحصلوا على فرصة المشاركة في الفورمولا 1 أبرزهم دافيدي فالسيكي الذي لم يحصل سوى على دور ثانوي مع فريق لوتس كسائق تجارب في إحدى مواسم الفورمولا 1، إضافةً للسائق فابيو لايمير الذي رأى نفسه دون أي مقعد بعد فوزه بلقب السلسلة.

كما نرى وجود بعض السائقين الذين برعوا في الـ جي بي 2 كالسائق الألماني الموهوب نيكو هولكنبرغ، الذي لم يتمكن، لغاية الآن، من الحصول على مقعد مستحق مع أحد فرق الطليعة في الفورمولا 1، أما الفائزين بلقب هذه السلسلة في الموسمين الماضيين وهما ستوفيل فاندورن وبيار غاسلي فلم يتمكنا من الانتقال مباشرةً إلى الفورمولا 1، حيث توجّب على الأول تمضية موسم كامل في سلسلة سوبر فورمولا اليابانبة قبل الانتقال لفريق ماكلارين، والثاني سلك درب الأول على أمل منحه مقعداً أساسياً في الفئة الأولى الموسم المقبل..لكن ذلك يبقى غير مضمون.

بالطبع إن ذلك لا يُنفي قدرات وموهبة بعض السائقين الذين فازوا بسلسلة جي بي 2 وانتقلوا بعد ذلك إلى الفورمولا 1 ونجحوا وأصبحوا أبطال للعالم وهم: نيكو روزبرغ، لويس هاميلتون.

في المقابل، تستقطب سلسلة جي بي 3، التي انطلقت عام 2010 وهي مساندة لسلسلة جي بي 2، السائقين الذين يمتلكون ميزانيات أقل، إذ تبلغ تكلفة المشاركة في موسم واحد من هذه السلسلة حوالى مليون دولار أميركي، وهناك عدد من السائقين الذين نجحوا بالانتقال إلى الفورمولا 1 مباشرةً من جي بي 3 وأبرزهم سائق فريق مرسيدس الحالي الفنلندي فالتيري وسائق فورس إنديا إستيبان أوكون وسائق تورو روسو دانيل كفيات.

إلا أنه في المقابل، هناك عدد من السائقين الذين تمكنوا من شقّ طريقهم بنجاح إلى الفورمولا 1 دون المرور بسلسلة جي بي 2 (فورمولا 2 حالياً)، ولا حتى جي بي 3، أبرزهم السائق الموهوب اليافع ماكس فيرشتابن ولانس سترول المنتقلين إلى الفورمولا 1 مباشرةً من سلسلة فورمولا 3 التي تبلغ ميزانية المشاركة في موسم واحد فيها حوالى 800 ألف دولار أميركي، ناهيك عن العدد الهائل من السائقين البارعين الذين تمكنوا في السابق من شقّ طريقهم بنجاح إلى الفورمولا 1 دون الحاجة لمشاركتهم ببطولات معيّنة.

ويرى البعض بأن ميدان سلسلة فورمولا 3 الأوروبية يبقى الميدان الأقوى والأفضل للسائقين اليافعين، إذ إنه فضلاً عن أن تكلفة الاشتراك بهذه السلسلة أدنى بكثير من فئات التسابق الأخرى، فإن سيارات تلك السلسلة هي الأقرب لسيارات الفورمولا 1 نظراً لوجود نسب ارتكازية عالية مع محركات صغيرة تظهر خلالها قدرات السائقين الفعليّة، ما يتيح لهم فرصة التأقلم بشكل أفضل مع متطلبات سيارة الفورمولا 1.

في الخلاصة، يمكننا أن نستنتج بأن سلسلة جي بي 2 (فورمولا 2 حالياً)، رغم أهميتها، لا تشكّل الممرّ الإلزامي للسائقين للانتقال إلى الفورمولا 1، خصوصاً وأن العنصر المادّي، للأسف، يبقى العنصر الطاغي على موهبة السائق في عصرنا الحالي، إلا أن موهبة السائق يجب أن تبقى المفتاح الأساس والمعيار الأول لانتقاله إلى الفورمولا 1 دون الحاجة لأي ممرات إلزامية قد تردعه عن تحقيق هدفه، فكم سيكون جميلاً رؤية نخبة من أبرز السائقين يتنافسون جنباً إلى جنب في سباقات الفورمولا 1 عوضاً عن وجود سائقين لا يستحقون التواجد في الفئة الأولى ما يؤثر سلباً على المشهد العام للرياضة.

ونشير أخيراً في هذا  السياق، وتماشياً مع سعي الاتحاد الدولي للسيارات لإيلاء بطولة فورمولا 2 أهميّة خاصة، علم موقع أوتوسبورت الشرق الأوسط أنه سيتمّ إدخال حزمة من التعديلات على البطولة في المستقبل القريب، حيث من المتوقع الانتقال لاستخدام محركات ذات ستّ أسطوانات على شكل V6 عوضاً عن محركات V8 المستخدمة حالياً، بالإضافة لتغييرات انسيابية على السيارات لتُصبح متقاربة مع متطلبات سيارة الفورمولا 1.

لمحة سريعة عن أبطال مواسم سلسلة جي بي 2 منذ عام 2005 حتى 2016:

موسم 2005:

شهد موسم 2005 من سلسة جي بي 2 فوز السائق الألماني نيكو روزبرغ باللقب، بعد تفوقه على السائق الفنلندي هايكي كوفالاينن، ليتوّج روزبرغ باللقب بعد فوزه المزدوج بسباق البحرين لينتقل بعدها مباشرةً إلى فريق ويليامز للفورمولا 1.

موسم 2006:

ظهر في موسم 2016 موهبة كبيرة: إنه لويس هاميلتون، الذي حقّق نتائج مبهرة واستحقّ لقب البطولة بجدارة تامّة، قبل أن ينضمّ لفريق ماكلارين عام 2007 وكان قريب جداً من الفوز باللقب العالمي لولا الصراع المحتدم بينه وبين زميله في الفريق وفتذاك فرناندو ألونسو في موسمه الأول في البطولة.

موسم 2007:

فاز السائق الألماني تيمو غلوك بلقب السلسلة عام 2007، وانتقل بعدها للمشاركة مع فريق تويوتا في الفورمولا 1 إلا أنه لم يتمكن من تحقيق نتائج بارزة في الفئة الملكة.

موسم 2008:

شهد هذا الموسم فوز السائق الإيطالي جورجيو بانتانو بلقب السلسلة بعدما واجه صعوبات في التأقلم على سيارات الفورمولا 1 بعد مشاركته مع فريق جوردان عام 2004 وشارك بسلسلة جي بي 2 منذ انطلاقها عام 2005 وفاز باللقب عام 2008.

موسم 2009:

ظاهرة استثنائية في هذا الموسم عبر السائق الألماني نيكو هولكنبرغ الذي فاز بجدارة بلقب اللسسلة في موسمه الاول فيها عام 2009، وانتقل بعدها مباشرةً إلى الفورمولا 1 لكنه لم يتمكن من التواجد مع أحد فرق الطليعة.

موسم 2010:

تفوّف السائق الفنزويلي باستور مالدونادو على السائق المكسيكي سيرجيو بيريز وحقّق لقب السلسلة عام 2010، إلا أن فوزه باللقب جاء بعد مشاركته بسباقات في هذه السلسلة لأربعة مواسم متتالية، لينتقل بعدها إلى الفورمولا 1 حيث عُرف بلقب “سيّد الحوادث” نظراً لتسببه بالعديد من الحوادث الكبيرة في البطولة.

موسم 2011:

شهد هذا الموسم فوز السائق الفرنسي رومان غروجان بلقب السلسلة بعد أربعة مشاركات متتالية منذ موسم 2008، لينتقل بعدها إلى الفورمولا 1.

موسم 2012:

بعد مشاركات عددية في الـ جي بي 2، تمكّن الإيطالي دافيدي فالسيكي من الفوز بلقب السلسلة عام 2012، لينتقل بعدها للعب دور سائق تجارب مع فريق لوتس للفورمولا 1 لموسم واحد فقط.

موسم 2013:

رغم فوز السائق السويسري فابيو لايمير بلقب هذه السلسلة عام 2013، إلا أنه فشل في الحصول على أي دور مع إحدى الفرق المشاركة ، في بطولة العالم للفورمولا 1، لحين حصوله على دور سائق تجارب مع فريق مانور عام 2015.

موسم 2014:

فاز السائق البريطاني جوليون بالمر بلقب هذه السلسلة عام 2014، متفوقاً على السائق البلجيكي ستوفيل فاندورن الذي شارك بموسمه الاول في السلسة. انتقل بالمر إلى الفورمولا 1 بعد ذلك.

موسم 2015:

شهد هذا الموسم سيطرة مطلقة للسائق البلجيكي ستوفيل فاندورن، الذي اكتسح منافسيه في ذاك الموسم، وانتقل بعدها للمشاركة في سلسلة سوبر فورمولا اليابانية قبل أن يشغر مقعد أساسي مع فريق ماكلارين ويحلّ بديلاً للسائق جنسون باتون.

موسم 2016:

بعد صراع محتدم بين الثنائي بيار غاسلي وأنطونيو جيوفينازي، تمكن الأول من حسم اللقب لمصلحته، لكنه لم يتمكن من الحصول على مقعد أساسيّ في الفورمولا 1، إذ سيشارك هذا الموسم بسلسلة سوبر فورمولا اليابانية.

قائمة بأسماء الفرق والسائقين المشاركين في الجولة الافتتاحية لموسم 2017 من بطولة فورمولا 2:

بريما باورتيم

  • شارل لوكلير
  • أنطونيو فيوكو

رايسينغ إنجينيرينغ

  • لويس ديليتراز
  • غوستاف ماليا

راشان تايم

  • لوكا غيوتو
  • آرتم ماركيلوف

أرت غران بري

  • نوبوهارو ماتسوشيتا
  • أليكساندر ألبون

دامس

  • أوليفر رولاند
  • نيكولا لاتيفي

كامبوس رايسينغ

  • رالف بوشونغ
  • ستيفانو كوليتي

أم بي موتورسبورت

  • سيرجيو سيتي كامارا
  • جوردان كينغ

ترايدنت

  • نبيل جيفري
  • سيرجيو كاناماساس

راباكس

  • نيك دو فريس
  • جوني شيكوتو

آردن

  • نورمان ناتو
  • شون جيلايل