الإجابة على أسئلتكم بعد جائزة أبوظبي الكبرى

كريس ميدلاند

وصلنا إلى نهاية موسم 2017 من بطولة العالم للفورمولا 1، وبعد نهاية سباق جائزة أبوظبي الكبرى كانت لديكم بعض التساؤلات وسط هيمنة مرسيدس على مجريات السباق، ما هي التوقعات المنتظرة للسنة المقبلة، وما هو السباق الأفضل في 2017؟

ما هو السباق الأفضل في 2017؟

بالنسبة لي، كان سباق باكو، كان سباقاً حصل فيه كل شيء وجعل المتابعين يتحدثون به لعد أسابيع. كان لدينا معركة مناسبة بين سائق مرسيدس لويس هاميلتون وسائق فيراري سيباستيان فيتيل على صدارة السباق، والتي أفضت بعد ذلك إلى حادث بين الاثنين خلف سيارة الأمان وعقوبة لـ فيتيل أثارت الجدل، لكن لم يكونا السائقان الوحيدان الذين يصطدما ببعضهما البعض، إذ جمع حادث السائقين كيمي رايكونن وفالتيري بوتاس مرة ثانية، ما أدّى إلى تراجع بوتاس كثيراً، قبل أن يصطدم ثنائي فريق فورس إنديا ببعضها أيضاً، معركة كبيرة بين الزميلَين هذا الموسم. ومن ثم تعرض سائق فريق ويليامز فيليبي ماسا لمشاكل في الموثوقية بعد تقديمة لتأدية جيدة.

كان من المفترض أن يذهب الفوز لـ هاميلتون بعد عقوبة فيتيل، لكنه عانى بعد ذلك تعرض للمشكلة الأكبر بعد إيقاف السباق، ما ترك الباب مفتوحاً للسائقين في المركز الستة الأولى.

كل مرة انطلق فيها السباق مجدداً كانت مثيرة، كان هنالك منافسات على سرعات عالية وتجاوزات، ولم تتضح هوية الفائز بالسباق حتى نهايته، حتى عندما كان سائق فريق ريد بُل دانيال ريكياردو مرتاحاً في الصدارة، أظهر سائق ويليامز لانس سترول سرعة تسابق جيدة قبل أن يقع التركيز على تأدية بوتاس وتجاوزه سائق ويليامز إلى المركز الثاني. كان سباقاً رائعاً بحق!

لمَ كانت مرسيدس مبتعدة كثيراً في أبوظبي؟ هل يعد ذلك انذاراً مبكراً لموسم 2018؟

للوهلة الأولى، كان سباقاً بدت فيه فيراري قلقة نوعاً ما. عادة ما يكون فيتيل واثقاً حيال فارق كبير كهذا، وقال يوم السبت بعد الحصة التأهيلية إنه يتوقع أن يكون أقرب في السباق.

ظهر السبب الرئيسي خلف هذا الفارق منذ بداية السباق، مع قيام ثنائي مرسيدس بتوسيع الفارق أمام المنافسين، حيث كان بوتاس قادراً على الابتعاد أمام فيتيل، بينما كان هاميلتون يستخدم وحدة طاقة جديدة منذ جولة البرازيل وبالتالي لم يكن مضطراً للضغط كثيراً على الإطارات خلف زميله، قبل أن يصبح قادراً على كسب بعض الوقت على المسارات المستقيمة.

أشار فيتيل إلى أن الفترة الأولى من الإطارات كانت رئيسية بالتأثير سلباً على فرصه، مع فارق الـ 8 ثوانٍ بعد جولات توقف الصيانة. ومع ابتعاده كثيراً خلف سائقَي الصدارة، أصبح الألماني عالقاً في مركز لا يمكنه فيه المخاطرة بالضغط على إطاراته لمحاولة تقليص الفارق وإجراء توقف صيانة آخر، قائلاً بأنه في “مكان طبيعي”. كانت السرعة أكثر من تنافسية في المراحل الأخيرة من السباق، لكن في تلك الأثناء كان بعيداً جداً بالمقارنة مع ثنائي مرسيدس.

ومع ذلك، أقر فيتيل بعد ذلك أن الفارق في سباق أبوظبي هو إيذان بمقدار العمل الذي ينتظر فيراري في الفترة الشتوية، قائلاً: “بشكل عام، رأينا [يوم الأحد] أننا تعرضنا لهزيمة كاملة، ولم ننمكن من الاقتراب منهم في الحصة التأهيلية والسباق، أمامنا عمل كبير لتحقيق نتائج أفضل بكل وضوح”.

لا تُصب بالإحباط إذا كنت من مشجعي فيراري، لأن توتو وولف يرى ذلك بشكل مختلف، وبينما كان هو متشجعاً حيال الأداء الذي أظهرته مرسيدس، أشار إلى أن السباق قد استُخدم من قبل عدة فرق كبداية لموسم 2018، وهذه الدروس كانت للمستقبل وليس بالضرورة أن تنعكس لتقديم أداء أفضل هذه الجولة.

السنة المقبلة، نظام حماية مقصورة السائق ‘هالو‘ تغيير جوهري بكل تأكيد على صعيد توزيع الوزن على السيارات، إضافة إلى التأثير الانسيابي الصغير، لذلك لا يزال هنالك بعض المناطق التي تعد جديدة للفرق للعمل عليها في الشتاء.

بعيداً عن التسابق، هل سنرى تغييرات “مفاجئة” أخرى مثل التي رأيناها مع شعار البطولة؟

جميعنا نعلم أنه أصبح لدينا شعار جديد ونظام ‘هالو‘ لموسم 2018، لكن ليبرتي ميديا تمتلك خطط كثيرة، لا أرغب بوصف التغييرات “مفاجئة”، لكن يمكن اعتبارها تطوراً يريده المتابعين للرياضة.

على صعيد النقل التلفزيوني، من المتوقع أن تطرح الفورمولا 1 محتوى أكبر من فريق تغطية كبير والتي سوف يتم توزيعها بعد ذلك إلى مالكي الحقوق حول العالم، هذا يزيد من مقدار التغطية والمحتوى الذي يمكن أن تقدمه الرياضة. ربما أنتم لاحظتم بالفعل المحتوى الأفضل المقدم على صعيد أبرز أحداث السباقات ومقاطع الفيديو على شبكات التواصل الاجتماعي، وهذا سيستمر في النمو خلال السنة المقبلة.

كما سيتم إعادة إطلاق علامة تجارية كاملة السنة المقبلة، ما يعني أنه يمكنكم توقع تصاميم جديدة للنقل التلفزيوني، ومعلومات أكثر حيال ما يحصل خلال السباق.

سيكون هنالك أحداث أكثر في موسم 2018، مع حرص ليبرتي على تنظيم فعاليات جماهيرية أكثر كالتي رأيناها في لندن الصيف الماضي، ما يسمح للعديد من السائقين والفريق بإجراء عروض في عدد من المدن حول العالم للترويج للرياضة.

في الحلبة، الجماهير ستحصل على خيارات تجارية أكثر، مع مركز تجاري كبير في كل حلبة يشارك فيه جميع الفرق، إضافة إلى أماكن صغيرة في نقاط عدة حول الحلبة.

الهدف من ذلك منح الجماهير تجربة أفضل على الحلبة عندما لا يكون هنالك تسابق يحصل أمامهم، لكن ما تحتاجه الفورمولا 1 بالفعل هو تسابق متقارب أكثر ومنافسة دراماتيكية على لقب البطولة.

أخبار ذات صلة

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.