لننسَ هالو والشعار الجديد، الفورمولا 1 في مرحلة رائعة!

نهاية موسم 2017 من بطولة العالم للفورمولا 1 حملت بعض الأصداء التشاؤمية مع اعتماد تصميم هالو لحماية مقصورة قيادة سيارات البطولة، إضافةً إلى تغيير الشعار الرسمي. ولكن بالنظر بشكلٍ أدق، يمكننا ملاحظة أن الفورمولا 1 في مرحلةٍ رائعة في الوقت الحالي!

من الصحيح أن هناك العديد من التغييرات في بطولة العالم للفورمولا 1 مؤخراً. هناك تفاوت كبير في وجهات النظر في ما يتعلق بتصميم ‘هالو’ لحماية مقصورة قيادة السيارات.

إذ أن هذا التصميم سيغير مظهر سيارات البطولة بالتأكيد، وهو ما دفع سائق فريق مرسيدس، والمتوج حديثاً بلقبه العالمي الرابع، لويس هاميلتون إلى الاعتقاد بأن سباق جائزة أبوظبي الكبرى كان الأخير مع سيارات فورمولا 1 جميلة.

كانت هناك رغبات بالتخلي عن هذا التصميم، وأن معظم المشجعين لا يرغبون به. ولكن الاتحاد الدولي للسيارات كان حازماً: كل تصميم سيؤدي إلى تحسين معايير السلامة ستكون له الأولوية بغض النظر عن رغبات الجميع.

اقرأ أيضاً: تود يؤكد: لا تراجع عن استخدام تصميم هالو

كما أن اللحظات الأخيرة من جائزة أبوظبي الكبرى شهدت الكشف عن الشعار الجديد، العصري، للبطولة. وسط تباين، إضافي، في وجهات النظر من قِبل المشجعين بين مؤيد ومعارض لمثل هذه الخطوة، وبين إعجابٍ بالشعار الجديد، ورفضٍ له مع الرغبة بالإبقاء على التصميم القديم.

هكذا استقبلت الفورمولا 1 الفترة الشتوية بين موسمي 2017، و2018. ولكن، من الضروري أن يدفعنا عشقنا لهذه البطولة إلى البحث عن أسبابٍ للتفاؤل، والثقة، بأن الفورمولا 1 في مرحلةٍ رائعة. وفي الواقع، لسنا بحاجةٍ للبحث كثيراً لندرك أن وضع البطولة أفضل، بكثير، مما كان عليه في الأعوام الماضية.

في البداية، لننظر إلى موسم 2017. حسناً، الألقاب حُسمت لمصلحة مرسيدس قبل عدة جولاتٍ، ولكن الأمر لم يكن مشابهاً إطلاقاً لما كان الحال عليه في الأعوام الثلاثة السابقة. إذ أن سيطرة مرسيدس المطلقة على مجريات البطولة انتهت، مع وجود منافسة شرسة على الألقاب ضد فيراري وسيباستيان فيتيل. إلا أن تقلب مستوى أداء الصانع الإيطالي بعد العطلة الصيفية، إضافةً إلى تمتع هاميلتون بمستوى أداء قوي وتحقيقه لسلسلة من النتائج القوية، سمح للأسهم الفضية بالفوز بألقاب موسم 2017.

ولكن مع التطلع قدماً إلى السنة المقبلة، لا يمكننا سوى أن نشعر بالتفاؤل: الجميع يتوقع استمرار قوة مرسيدس، استمرار تقديم هاميلتون لمستوى أداء قوي للمنافسة على الفوز بلقب عالمي خامس يتعادل به مع خوان مانويل فانجيو.

كما يبدو بأن فيراري وجدت التوليفة الناجحة في الفورمولا 1. الجميع يدرك بأن الحصان الجامح مر بأعوامٍ مضطربة جداً في الماضي، خصوصاً من الناحية الإدارية، مع وجود ضياع وتشتت في التركيز وعدم دخول دائرة المنافسة على الألقاب. ولكن في 2017، فاجأ فريق فيراري الجميع، فاجأ حتى فريق مرسيدس الذي أكد عبر لسان مديره توتو وولف بأنه لم يأخذ بالحسبان تهديد فيراري أثناء محاولة تقييم المنافسين المحتملين لموسم 2017 في الفترة الشتوية.

سيارة فيراري ‘أس أف 70 أتش’ كانت سريعةً، ومنحت أعضاء الفريق شعوراً بالفخر بأن الحصان الجامح عاد وبقوة للمنافسة. حسناً، كانت هناك بعض مشاكل الموثوقية ولكن من الطبيعي مواجهة مثل هذه المشاكل عند التمتع بوتيرة تطوير مرتفعة وتحقيق مثل هذه القفزة النوعية في الأداء بين العام الماضي و2016.

إلا أن فيراري لن تكون بحاجةٍ لـ ‘ثورة تصميمية’ مع العمل على سيارة السنة المقبلة. لديهم نقطة مرجعية رائعة مع سيارة موسم 2017، والتي كانت فعالةً جداً في التعامل مع الإطارات. وبالتالي، مجرد العمل على بعض التفاصيل وتحسين معايير قسم مراقبة جودة القطع سيضمن لنا وجود معركة أفضل وأقوى ضد مرسيدس في 2018.

وإن كانت منافسة فريقين على اللقب غير كافيةٍ، ماذا عن فريق ريد بُل؟ في النصف الثاني من الموسم تمتع فريق ريد بُل بوتيرة تطوير مذهلة، ومع عدم تغيير القوانين التقنية، بشكلٍ كبير، للسنة المقبلة فإن العديد من المفاهيم التصميمية لسيارة ‘أر بي 13’ يمكن الاستفادة منها السنة المقبلة، كما أن فريق ريد بُل أكد عزمه على الاستفادة من أخطائه وضرورة بدء الموسم بقوة، وفي حال تحقق ذلك سنشاهد دخول ماكس فيرشتابن ودانيال ريكاردو لمعركة المنافسة على اللقب أيضاً، لتزداد المعركة إثارةً.

علاوةً على ذلك، لدينا إمكانية مفاجئة فريق ماكلارين للجميع ولعبه لدورٍ في معركة الألقاب. إذ أن فريق ماكلارين أكد على مدار موسم 2017 بأن لديه أحد أفضل الهياكل على شبكة الانطلاق، وفي حال كان ذلك صحيحاً، علينا أن نتوقع تمتع ماكلارين بمستوى فريق ريد بُل في 2018، مع استخدام الفريقين لوحدة طاقة رينو ذاتها.

المرحلة الرائعة التي تختبرها الفورمولا 1 حالياً لا تتعلق بالتسابق فقط، وإنما هناك جوانب أخرى عديدة عليها منح كافة مشجعي وعشاق البطولة سعادةً كبيرةً.

لننظر إلى تشكيلة السائقين للموسم المقبل، ونقارنها بالسائقين في الأعوام الماضية، ربما في 2013، 2014، أو 2015 أو حتى قبل ذلك. تلك الفترة شهدت تواجد العديد من السائقين الذين يجلبون الأموال بغض النظر عن موهبتهم. كانت هناك موجة كبيرة من ‘سائقي الأموال’ الذين لم يتمتعوا بالموهبة اللازمة للمنافسة على أعلى المستويات في الفورمولا 1 ولكنهم شاركوا في البطولة بسبب الدعم المادي الكبير الذي يجلبونه لفرقهم.

ولكن بالنظر إلى تشكيلة سائقي السنة المقبلة، في الوقت الحالي هناك مقعد وحيد متاح مع فريق ويليامز وقد يكون من نصيب روبيرت كوبيتسا، سيرغي سيروتكن، أو باسكال فيهرلاين. هذه أسماء موهوبة جداً، وتتمتع بسرعة كبيرة.

لا بد لنا من توضيح أمر ما. هناك، حتى الآن، سائقين يجلبون الأموال والدعم المادي لفرقهم في الفورمولا 1، هذا أمرٌ لطالما تواجد في البطولة، ولكن الآن هؤلاء السائقين يتمتعون بموهبة كبيرة أيضاً.

هذا أمرٌ ينطبق على سائق فريق ويليامز الحالي لانس سترول. الكندي المبتدئ يجلب أموالاً ضخمةً للفريق، وشهد موسمه الأول في الفورمولا 1 تقلباً في مستوى الأداء في بعض الأحيان، ولكن من المؤكد أنه يتمتع بالسرعة والموهبة، وهو بحاجةٍ فقط للمحافظة على تركيزه بشكلٍ أكبر. إذ أن سترول، ورغم تقلب أدائه في الفورمولا 1، فاز بلقب بطولة فورمولا 3 الأوروبية، وهو إنجازٌ لا يستهان به بالتأكيد.

لربما السائق الوحيد الذي تحوم الشكوك حول قدرته بالمنافسة على أعلى المستويات في الفورمولا 1 هو ماركوس إريكسون، ولكن في ما عدا ذلك، وبالنظر إلى تشكيلة السائقين لمختلف الفرق، نلحظ بأن كافة الأسماء قوية ويمكنها المنافسة بقوة على تحقيق أفضل النجاحات في البطولة. هذا أمرٌ لم يكن متاحاً إطلاقاً في الأعوام الماضية، عندما شهدت البطولة وجود عدة أسماءٍ لم تتمتع بمستوى أداء قوي ولكنها شاركت بسبب الدعم المادي فقط. وبالتالي نحن نشهد، بالفعل، منافسةً على أعلى المستويات بين أفضل السائقين من مختلف أنحاء العالم.

من الجوانب الأخرى التي تمنحنا أسباباً للتفاؤل بأن الفورمولا 1 في وضعٍ رائع وينتظرها مستقبل مشرق، لدينا العديد من الأسماء الضخمة من عالم صناعة السيارات التي ستشارك في الفورمولا 1 السنة المقبلة.

عام 2014، إن نظرنا إلى أسماء صانعي السيارات المشاركين في الفورمولا 1 كنا سنجد: مرسيدس، فيراري، رينو، وماكلارين. لننتقل الآن إلى موسم 2018، لدينا تلك الأسماء ذاتها، وإضافةً إليها هناك هوندا، ألفا روميو، أستون مارتن. كما أن رينو انتقلت من مجرد مزود محركات إلى المشاركة كفريق مصنع متكامل.

حسناً، في ما يتعلق بـ أستون مارتن وألفا روميو، عودة صانعي السيارات تتمثل بمجرد عقود رعاية مكثفة، حيث يُعرف فريق ريد بُل بـ ‘أستون مارتن ريد بُل رايسينغ’ السنة المقبلة، فيما يُعرف فريق ساوبر بـ ‘ألفا روميو ساوبر فورمولا 1’.

ولكن هذه العودة، وإن كانت عبر زيادة التمويل وزيادة التواجد ‘التجاري’ في الفورمولا 1، تشير إلى أن البطولة في وضعٍ جيد، وهي تثبت أن البطولة بصحة جيدة وتتمتع بقوة اقتصادية، كما أنها أصبحت مغريةً جداً بالنسبة للصانعين.

اقرأ أيضاً: هورنر: عودة ألفا روميو إلى الفورمولا 1 تثبت أن البطولة بصحة جيدة

علينا ألا ننسى بأن أستون مارتن تدرس، وبشكلٍ جدي، البدء بتصميم وحدات طاقة ومحركات فورمولا 1 بدءاً من 2021، كما تزداد المؤشرات يوماً تلو الآخر بإمكانية عودة بورشه إلى الفورمولا 1 في 2021، إما من خلال تزويد المحركات أو من خلال الاستحواذ على فريق ريد بُل والمشاركة كفريق متكامل.

الشعار الجديد، وتصميم ‘هالو’ لحماية مقصورة قيادة السيارات هي جوانب لن تؤثر بجودة السباقات، لن تؤثر في مواهب السائقين، ولن تخفي حقيقة أن الفورمولا 1 في مرحلةٍ رائعة. لربما قد تكون الفترة الشتوية طويلة بعض الشيء، ولكن مع انطفاء الأضواء معلنةً بدء سباق جائزة أستراليا الكبرى في شهر آذار/ مارس المقبل، ستصبح تلك الأمور جانبية، حيث سنستمتع جميعاً بمتابعة سباقات مثيرة ومعارك رائعة بين أفضل السائقين والفرق!

صوتوا لأجمل سباق فورمولا 1 في 2017

عرض النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

أخبار ذات صلة

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.