بورشه: تجميد التطوير لن يُوقف الابتكار في الـ ‘أل أم بي 1’

أشارت بورشه إلى أن تجميد تطوير القوانين التقنية في بطولة العالم لسباقات التحمل “دبليو إي سي” لن يُوقف الابتكار التقني في السلسلة.

وشدد مدير الفريق في الفئة النموذجية الأولى أندرياس زايدل أن الصانعين سيواصلون تطوير الأنظمة الهجينة رغم قرار الاستمرار باعتماد القوانين الحالية حتى نهاية موسم 2019.

وأتت هذه الخطوة لتأجيل التوسع في مجال التقنيات الهجينة للفئة النموذجية الأولى سنة 2018، والتي كانت ستسمح باستخدام كل سيارة لثلاثة أنظمة استعادة طاقة، إضاقة إلى زيادة كمية الطاقة بمقدار 10 ميغا جول.

وقال زايدل لموقع أوتوسبورت: “تجميد تطوير القوانين حتى نهاية موسم 2019، لا يعني أن التطوير سيتوقف أيضاً، سنواصل جميعنا العمل على الوصول إلى فعالية أكبر من خلال ما تنص عليه القوانين”.

وتابع: “كان من الجيد عدم أخذ خطوة إلى الخلف، نريد الحفاظ على التقنية، وإمكانية تطويرها في المستقبل”.

96efbb44cc37021d3cbc1c0497ecc5b7وأكّد زايدل أن القرار بإيقاف التطوير في سنة 2018 منطقياً.

وشرح زايدل: “علينا تجميد مستوى التعقيد، للتخفيض من التكاليف، ولجعل البطولة جذابة للقادمين الجدد”.

وتم اتخاذ قرار تجميد تطوير القوانين التقنية خلال الجولة الختامية في البحرين، وصُدِّق عليه من قبل المجلس الأعلى لرياضة المحركات يوم الأربعاء، بعد انسحاب أودي من البطولة، ليتبقى بورشه وتويوتا فقط في الفئة النموذجية الأولى.

وبقيت تغييرات قوانين موسم 2017 على حالها، متضمنة التقليل من مستوى الارتكازية وعدد الإطارات الخاصة لكل سيارة خلال كل جولة.

أخبار ذات صلة

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.