تاندي يتوقع منافسة شرسة في الفئة النموذجية الأولى بعد خروج أودي

يعتقد سائق فريق بورشه المصنعي نيك تاندي أن المعركة بين مصنعي الفئة النموذجية الأولى “أل أم بي 1” ستكون أقوى بدون وجود فريق أودي في موسم 2017 من بطولة العالم لسباقات التحمل.

ويستعد تاندي لمشاركته الأولى في البطولة مع فريق بورشه، وسيتشارك مهام القيادة مع نيل ياني وسائق أودي السابق أندريه لوتيرير.

وخرجت أودي من المنافسة نهاية موسم 2016، ما ترك بورشه وتويوتا في المنافسة مع سيارتين لكل منهما.

ويرى تاندي أن استقرار القوانين التي لن تتغير قبل موسم 2018 سيعطي الفرصة لجعل البطولة أكثر تنافسية، وسيعطي الفرق الوقت للتركيز على تطوير السيارات بدلاً من تصميم سيارات جديدة.

وقال تاندي: “بالتأكيد غياب أودي سيجعل وضع شبكة الانطلاق مختلفاً، خاصةً في سباق لومان، لكن في اعتقادي الشخصي المنافسة ستكون أقوى”.

وتابع: “مع تجميد القوانين ستتمكن الفرق من السيطرة على تطوير أداء السيارة، بدلاً عن تقسيم الموارد بين مشروعين”.

وأضاف: “رأينا في الموسم الماضي الكثير من السيارات تناسب حلبة معينة، وسيارات أخرى تناسب حلبة أخرى، لكن في 2017 لن نرى ذلك، لأن الجميع سيجعل سيارته سريعة في كل مكان”.

ورغم فوز بورشه بسباق لومان ولقب البطولة في العامين الماضيين، يعتقد تاندي أن تويوتا سيكون لديها كلمة أعلى، خاصةً بعد أحداث سباق لومان وتعطل سيارتهم قبل دقايق على نهاية السباق.

وأكمل شارحاً: “تويوتا ستعود بشكلٍ أقوى في الموسم المقبل”.

وختم تاندي حديثه بالقول: “تأثير خسارتهم لسباق لومان بشكلٍ غير متوقع مؤلم جداً، لذلك سيبذلون ما بوسعهم للفوز هذه المرة”.