خوسيه-ماريا لوبيز يسيطر على سباق شنغهاي الثاني

أحرز السائق الأرجنتيني خوسيه-ماريا لوبيز فوزه الثامن في موسم 2016 من بطولة العالم للسيارات السياحية “دبليو تي سي سي” بسيطرة على السباق الثاني لجولة شنغهاي الصينية.

ولم يتمكن أي سائق من مجاراة لوبيز في السباق الثاني لحلبة الفورمولا 1 المعدّلة، وعبر خط النهاية متقدماً بفارق بلغ 11.037 ثانية على زميله في فريق سيتروين إيفان مولير.

منطلقاً من المركز الأول، سرعان ما ابتعد لوبيز في الصدارة مستفيداً من تراجع المنطلق من المركز الثاني سائق لادا نيك كاستبورغ إلى المركز الرابع بالوصول إلى المنعطف الأول.

وبعد تقدمه إلى المركز الثاني، قدّم مولير أفضل ما عنده للبقاء قريباً من لوبيز، لكنه لقي لاحقاً ضغطاً من صاحب المركز الثالث السائق المغربي مهدي بيناني، الذي كان قد تخطى أيضاً كاستبورغ عند الانطلاقة.

وكان لوبيز قد أهدر فرصة الفوز في اليابان للسماح لـ مولير بتجاوزه منذ ثلاث أسابيع، لكن ذلك لم يتكرر في الصين حيث حقق الأرجنتيني أكبر فوز له في الموسم الحالي.

وكان مولير مرتاحاً بالمركز الثاني وعبر خط النهاية بفارق كبير عن مطارده بيناني، الذي أكمل ثلاثية المراكز الثلاثة الأولى لفريق سيباستيان لوب رايسينغ سيتروين، الذي ضمن لقب الفرق المستقلة مع تبقي جولة على نهاية الموسم.

من ناحيته، بقي كاستبورغ قريباً من مراكز منصة التتويج في اللفات الأولى، لكنه لم يتمكن بعدها من اللحاق بسيارة بيناني، ليكتفي بالمركز الرابع، متقدماً على زميله في الفريق غابريال تاركويني، الذي عوّض بعض الشيء خروجه المبكر من السباق الأول بسبب حادث بينه وبين السائق طوم شيلتون، بالمركز الخامس.

أما الفائز بالسباق الأول تيد بيورك، فقد حاول تخطي تاركويني دون أن ينجح، وأعطى المركز السادس لزميله في الفريق فريديريك إيكبلوم في اللفة الأخيرة بعد أن عجز عن تجاوز سيارة الـ لادا.

وأنهى تياغو مونتيرو السباق وحيداً بالمركز الثامن، بعد أن تقدم من المركز 13 على شبكة الانطلاق، فيما احتل طوم كورونيل آخر مراكز النقاط.

أخبار ذات صلة

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.