حلبة هنغارورينغ تشكّل تحدياً كبيراً للسائقين نهاية الأسبوع الحالي

يستعدّ السائقون للمشاركة في واحدة من أكثر الحلبات المتطلّبة في بطولة العالم للسيارات السياحية “دبليو تي سي سي” لموسم 2017، عندما تنتقل أجواء الإثارة والتنافس للجولة الثالثة من البطولة على حلبة هنغارورينغ المجرية نهاية الأسبوع الجاري.

ويبلغ طول الحلبة المجرية 4.381 كلم، وهي تقع بالقرب من العاصمة بودابيست، وتستضيف إحدى جولات بطولة العالم للسيارات السياحية منذ عام 2011.

وتستضيف هذه الحلبة عدّة انواع من سباقات السيارات على رأسها إحدى جولات بطولة العالم للفورمولا 1، كما تزايدت شعبيّة بطولة العالم للسيارات السياحية في المجر بسبب تواجد البطل المحلّي نوربيرت ميشيليز على شبكة الانطلاق.

حيث من المتوقّع تواجد حضور جماهيري كثيف دعماً لبطلهم المحلّي ميشيليز الذي قال: “إنه سباق بلدي وأتطلّع قدماً لهذه الجولة في كل موسم”.

“هناك جماهير رائعة تأتي لمساندتي ودعمي كل سنة، لذا سأسعى لتحقيق نتائج إيجابية والاقتراب أكثر من مركز الصدارة”.

ويتصدّر سائق هوندا تياغو مونتيرو حالياً ترتيب بطولة السائقين متقدماً بفارق 15 نقطة على منافسه المباشر ميشيليز.

وأضاف السائق المجري: “بعد تأديتنا الجيدة في مونزا، أعتقد أنه بإمكاننا الصعود على منصة التتويج في سباقي هنغارورينغ”.

من جانبه، قال سائق فريق ميونخ موتورسبورت روب هاف، والفائز بهذا السباق عام 2013: “إن حلبة هانغارورينغ هي واحدة من أكثر الحلبات تحدياً بسبب كثرة تعقيداتها”.

“تحتوي هذه الحلبة على منعطفات متغيرة وكثيرة، وهي حلبة سريعة وبطيئة في الوقت عينه، لذا فالذهاب إلى هنغارورينغ يشكّل تحدياً قوياً بالنسبة لنا خصوصاً في إيجاد معايير الضبط المثالية للسيارة”.

“لقد تمّ إعادة سفلتة المسار الموسم الماضي لأنه كان زلقاً للغاية، وأصبحت لدينا ثقة أكبر عند دخولنا المنعطفات، وكانت فكرة جيدة”.

وأضاف هاف: “أنا أعشق هذه الحلبة. لقد فزت هنا عام 2013، وكنت تنافسياً للغاية في الموسم الفائت لكني واجهت بعض المشاكل”.

وختم هاف حديثه بالقول: “إنه مكان أستمتع بالتواجد فيه. لقد ألغيت سفرتي في مطلع السنة الحالية من أجل خوض تجارب ليومين إضافيين على هذه الحلبة”.

وتنطلق ماجريات جولة هنغارورينغ يوم السبت المقبل، على أن يُقام السباقين الأول والثاني يوم الأحد 14 أيار/ مايو.

أخبار ذات صلة

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.